زياش رسالة لإحطارين وكندوزي

على رأي الكبير لطفي بوشناق «خودوا عيني شوفوا بها»، تحالف المغاربة كما لم يتخودوا من قبل حول لاعب من لاعبيهم، ليعلنوا تذمرهم بل استياءهم من قبح الإختيار الذي أعلنته فرانس فوتبول، وهي تحصر 30 لاعبا في سباق الأمتار الأخيرة ليتوجوا بكرة الذهب السنوية التي أصبحت تقاس بالتجارة والسوق والماركوتينغ، أكثر من قياسها كفاءة الأقدام والموهبة ولغة الأرقام..
زياش خارج 30 لاعبا المبشرون بهذه الكرة، كنا سنتفهم ونقبل الأمر لو أن القائمة الثلاثينية ضمت من هم أفضل منه أو أنها كلها رونالدو وميسي ومبابي..
لكن أن  يكون الإقصاء موجها لحكيم المغربي وزياش الريفي، فهنا لا بد ونأن نقرأ الرسالة كما يراد لها أن تقرأ، وليس كما خرج ريتي مارتين متحدثا باسم الصحيفة ليبرر للعقول ما ليس بالمقبول، ويخبرنا سبب تخلف زياش عن اللائحة المزعومة.
فمثل الحق الذي يراد به باطل تخبرنا الصحيفة أن زياش وقع على نسخة كان  كارثية، وأن رباعي الأجاكس الذي استقر عليه الإختيار وخاصة فان ديبيك أفضل من حكيم الأسود..وياله من غباء أو استغباء واستبلاد لعقول النقاد وخاصة الخريصون على التدقيق في الأرقام والتوثيق الجيد لمعطيات اللاعبين وتخزينها..
ولو نحن قبلنا تبرير الصحيفة المعتوه والغريب لإقصاء زياش، فكيف تبرر لنا تتويجها سنة 2010 للاعب ليونيل ميسي وهو الذي كان يومها قد ودع مونديال جنوب إفريقيا من محطة الدور الثاني بعد بهدلة من ألمانيا وخسارة برباعية، ولم تمنح تلك الكرة لإنيسطا وشنايدر اللذان كان أولى..
وإذا ما سايرنا طرح الصحيفة وقبلنا بتبريرها الغبي، أن زياش لم يلمع في الكان فإن مهاجم الغابون أوباميانغ لم يشارك من الأصل في هذا الكان وظل في سباق 30 لاعبا النهائي..
بل غير مقبول لا في عرف العشاق ولا من هم مهووسون بحب هذه الكرة، قبل أن يركبها سعار المال والتجارة أن يتواجد مدافعان واحد اسمه كاركينيوس البرازيلي والثاني كوليبالي من نابولي ولا يتواجد مبدع سجل وساهم الموسم المنصرم في 50 هدفا من أهداف أجاكس أي أكثر من النصف.
 وحين يتوصل زياش بأن يكون أول لاعب عربي مغربي يسجل في مرمى ريال مدريد رايح جاي بين أمستردام وبيرنابيو، ويقصي حامل التاج الأوربي بعد تلك المباراة الملحمية التي يشهد عليها الجميع، ولا يحظى بالمكافأة ليكون في التصنيف والترشيحات النهائية فهنا لا بد وأن نضحك ملء الشذقين لا أن نحزن أو نجزع لغباء الصحيفة.
لذلك أقرأ استبهاد زياش من واقعه الحقيقي، وهو أنه مغربي واختار المغرب وليس هولندا، ولو كان اليومحكيم هو رقم 10 في منتخب فان دايك الهولندي، لما تجرأت فرانس فوتبول على تهميشه، وهذا واقع ينبغي قبوله والإيمان به.
الصحيفة تساير حملة أوروبية بدأها الفرنسيون ويتممها الهولنديون، من خلال التصدي لأبناء المهجر بتميل بلدانهم الأصلية والعمل على ترهيبهم وابتزازهم بمثل هذه  الرسائل المشفرة، بحرمانهم من الجوائز الفردية التي تعلي الأسهم في داخل مرصد التصنيف العالمي «ترانسفير ماركت».
فرانس فوتبول ومعها الفرنسيون، قبل هذ ال فرز النهائي للبالون دور، كانوا قد حصروا 30 أسطورة إفريقية في القرن وضموا لاعبا مغربيا وحيدا لها وهو نور الدين نيبت، دون أن يفكروا لا في العربي بنمبارك ولا حسن أقصبي ولا تبمومي ولا حتى زاكي وبودربالة و حجي..
فرانس فوتبول لم تنس كيف قلب أمين حارث وقبله سفيان بوفال الطاولة على ديديي ديشام واختارا المغرب، لذلك هي تجاول عبر زياش توجيه رسالة لكل موهوب مزدوج الجنسيةأن يتمهل في حسم القرار..
وباختصار هي رسالة موجهة لإحطارين على أنه لن يكون أفضل حالا من زياش لو إرتدى فروة الأسد، وللكندوزي لاعب أرسنال على أنه سينال الرضا والنسخة المقبلة سيضعونه ضن «الطول 10»   بسبب ولائه للديك الفرنسي..

 

مواضيع ذات صلة