في حضرة الإبهار

ثلاث حكايا سجلها الديربي المغربي بلون عربي غاية في الإنزال الإعلامي، أولهما مشروع إبداع مغربي منشور عبر أنحاء المعمور، وثانيهما الجودة الابداعية للتلفزيون الإماراتي في أرقى وصف لكل المحطات التي أرخت للتوهج المغربي، وثالثهما الإقدام والجسارة الكروية في معطاها البدني والتكتيكي الصارم بترانيم تقنية هشة.
طبعا كنت أتساءل عن ما يمكن أن يعطي لهذا الديربي المغربي بحلة عربية قحة وبجلباب عصبة أبطال العرب على مستوى القناع الكروي المفترض أن يكون ملائما لدلالات الإبداع بين الرجاء والوداد وحتى قيمة الدليل القاطع لوجوه سيعتمدها الناخب الوطني خاليلودزيتش، وكنت أعرف في عمق الحدث أن جمهور وداد الأمة والرجاء العالمي سيقدمان الدليل القاطع على أنهما من أعظم جماهير الدنيا مثلما كمت أعرف أن هذا التدفق الإنسيابي للجماهير لا يمكن أن يجازى إلا بمباراة مثيرة وفوق الخيال، ولكن لغاية الأسف، صنفت التداعيات بالتدرج عندنا طارت الجماهير فوق بساط العالم لتؤرخ نموذجية الإبهار والإبداع والجمال الأخاذ للمناصرة الحقة، ولا أنكر مطلقا أن ما فعله الإنسياب الأحمر والإنجراف الأخضر لكل الترانيم والأصوات والسمفونيات والهزات الجسدية والطلعات النارية بكل الألوان هو ما أعطى للعالم قيمة حب الوطن لأن في أخضر الرجاء وأحمر الوداد يتشكل العلم الوطني، ومعه ارتقى المغرب الرياضي الى أروع المقامات السامية إفريقيا وعربيا وعالميا، ومعه ارتفع الدخان في سماء الدار البيضاء وعدسات "الدرون" تسجل خرافية الإبداع، فهل كنا جميعا أمام مباراة إبداعية؟ أم أمام حفل افتتاح خيالي؟ 
ما كنت فعلا إلا سعيدا بهذه الطلعات التي جسدها مبدعون شباب في أروقة المدرجات، وسعدت أكثر لأن في جماهير الدار البيضاء نفحة إنجليزية لا تهدأ من الهتاف ولا تنقطع عن المؤازرة ولا تستأذنك في الصمت لأن في صمتك رغبة في مطاردة هذا العشق، وكل التفاصيل حضرت ذكوريا وأنثويا بلا عناوين في عيد قدمه الإنصار وكأنهم راقصون في أعراس الإبهار بعفوية التحضير لأن في المغاربة حس إبداعي مغروس في تقاليدهم داخل البيت وخارجه. 
وما ترك هذا الابداع ينساب بأدق التفاصيل  ، هو الحس الاعلامي العربي  والاحترافي من المستوى العالي  لدولة الامارات التي كرست تسويق منتوجها  على أعلى درجة من المهنية التي تغيب عن التلفزبون المغربي وإن كانت المقارنات بعيدة كل البعد على مستوى الامكانيات المادية واللوجبستيكية بين البادين . ولكن للامانة الاعلامية ، قدمت القناة الناقلة لحدث الديربي وصفة مدوية لما قدمه أنصار الرجاء والوداد ، ونجحت القناة في استدراج مدلول الديربي على أنه أقوى حدث كوني ، ولعبت كيفما شاءت في نقل الاحداث والصور التاريخية، وأبدعت في ترجمة الواقع الكروي المغربي بكل تفاصيل مبدعيه لتكتمل الصورة الحضارية للقناة لأنها سوقت أقوى ديربي عربي في معمور القارة السمراء وآسيا وطاردت حتى القارات الأخرى. 
وعندما تنبهر بهذه الإهداءات السخية حضوريا وإعلاميا، لا يمكن أن يكون ذلك إلا داخل بلاطو كروي مرفوع على هذه الدرجة من التسويق والإشهار الذي طال أسبوعا من التحسيس لدى القناة بالروبورتاجات والحوارات والتعاليق والتأريخ لأكبر محطات الديربي الذي جمع عظماء الأمس والأجيال، ولكن لغاية الأسف، لم يرق الديربي إلى الكرة المتدفقة والحوار السخي بالفرص والقناعات إلا من جزئيات وفواصل معنية من كل طرف وفي كل شوط، وما حضر هو القوام البدني والصرامة التكتيكية في غياب تام عن مدلول تقني وإبداعي يضعك حثما أمام كرة شاملة وكأنك تشاهد فرقا عالمية، صحيح أن المقارنات بين الأجيال تختلف، ولكن اليوم أساسا مبني على كرة سهلة بعيدة عن الصدامات القوية وكرة مفعولها ظاهر في نجوم الكرة من المستوى العالي، وفي هذا الديربي ليس هناك إلا نتف نادرة من الميدعين ولم يبرز إلا المفعول الصارم لقتل النهج، والنتيجة لا تعكس طريقة الأهداف إا من أخطاء قاتلة فقط، والنزال حثما لم يعط الاشارة على أنه لقاء من المستوى العالي، كما يعتقد البعض في غياب النجاعة الهجومية وصناعة اللعب من قيادات قليلة الإبداع، وربما قد يكون لقاء الإياب بأوراق جديدة من التغيير الإسترتيجي للعب عندما تكتمل صفوف الوداد لنرى سمو ارتفاع مجرى الديربي الحقيقي للتأهل إلى الدور الموالي. 
في النهاية، أرفع قبعتي لأنصار الرجاء والوداد ولكل من ساهم في إثراء هذه القمة بأروع احتفال لا يكون نادرا إلا من صنع الكبار. 

 

مواضيع ذات صلة