شكرا

لا أستحضر أنني قد شاهدت مباراة مغربية محلية مجنونة وخيالية كتلك التي حدثت في ديربي العرب بين الوداد والرجاء، فمنذ بداية ولعي وإرتباطي الوجداني والمهني بكرة القدم، نادرا ما إستمتعت بسيناريو هشتكوكي وريمونطادا خرافية بين الأندية الوطنية، وشد عصبي في ذروة تشنجه وخصوصا في العشر دقائق الأخيرة.
ما زلت أتذكر جيدا فصول تلك المباراة الجميلة والخالدة في ذاكرتي المحلية، والتي جمعت سنة 2008 بين الدفاع الجديدي والرجاء البيضاوي بملعب العبدي في البطولة الوطنية، حينما أصابني زملاء رضا الرياحي بالجنون، وهم يقلبون الطاولة بطريقة غير طبيعية على رفاق متولي من التأخر بثلاثية في أول 20 دقيقة إلى إنتصار لا يُصدق برباعية، في مباراة كانت قمة إستثنائية كسرت كل قواعد الرتابة والملل والنتائج العادية السائدة موسميا على لقاءات الأندية المغربية.
إنتظرت 11 سنة كاملة لمشاهدة ريمونطادا بكل معاني هذه الكلمة الدخيلة، والتي صارت عنوان كرة القدم الحالية، في طبقِ كروي توقعته بلا توابل تقنية وبلا شهية تهديفية مفتوحة، كعادة الديربيات البيضاوية المنغلقة والمحدودة، والغارقة في التوجس والخوف من الهزيمة، قبل أن يفاجئني ومعي عشرات ملايين المغاربة والعرب مطبخ الوداد والرجاء بوليمة يستحيل وصف لذتها والتعليق عن نشوتها.
تنقّلت وأنا أشاهد الفيلم البيضاوي بين عدة أحاسيس وتوقعات لأول مرة، فتارة ظننت أن الوداد سيحافظ على هدفه الوحيد حتى النهاية، وتارة قلت أن الرجاء سيعود وسيقلب الطاولة بهدفين، ثم إنتابني شعور بأن اللقاء قد يعبر إلى ضفاف الضربات الترجيحية، قبل أن يهيجني زحف الوداد وتسجيله لثلاثية مباغثة ومتتالية، لأتساءل إن كان دين 5ــ1 سيسدد أخيرا وتيفو «غرين بويز» سيصبح نكتة، لأصاب بعدها بقليل بالذهول والجنون مما حدث في آخر ربع ساعة، وكيف ثارت النسور بطريقة عنيفة وهو جاء لتسجل بإصرار وعزيمة الثاني والثالث والرابع، في مشاهد مسترسلة طارت بي على السريع لأوروبا، حيث أدمنت رؤية هذه السيناريوهات في مباريات البريمرليغ وعصبة الأبطال، مع أندية متخصصة كبرشلونة ودورتموند وليفربول وغيرها من عمالقة الكرة العالمية، والذين يُغيرون مجرى التاريخ في ظرف 5 دقائق بسهولة تامة.
إفتخرت وقلت بأن لدينا أيضا مباراة يمكن أن تحاكي وتنافس ما هو متعارف عليه في أوروبا وأمريكا اللاتينية، وسعدت كثيرا لأن المناسبة تزامنت مع بطولة غير محلية وتسويق ممتاز في أشهر القنوات العربية، وأيقنت بأن بهذا المستوى وهذا المطر التهديفي وهذه التقلبات طيلة 90 دقيقة، ومعها الإبداع المعتاد من الجماهير في المدرجات، يحق لنا أن نطالب بتثبيت ديربي الأحمر والأخضر ضمن «طوب 10» عالميا في الفرجة والمتعة والجنون داخل الميدان وخارجه.
للوداد والرجاء أقول أنتم الفخر والسحر، وبإصطدامكم ومِلحكم يحلو طبق الكرة الوطنية، ويسمو كبرياء المنتوج المغربي في الدول العربية والدولية، وتزيد الأطماع وتفتح الشهية، ويرتفع سقف التطلعات لمشاهدة المزيد من هذه الفصول المرئية الأنطولوجية، لأن الفرجة في الأهداف والأهداف في اللعب المفتوح والندية وعدم الخوف من الهزيمة.
شكرا لكم رفعتم شأننا وشأنكم مهما كثر فرحكم أو حزنكم بعد هذا الذي حدث، شكرا على الإستثناء في المباريات المحلية، شكرا لمن حضر ولم يشعر للحظة بالضجر، شكرا على هذا الطبق الشهي والمتقون الذي كسّر روتين السندويشات والمكسّرات، وشكرا لأن مطبخ الرجاء والوداد هو فعلا «ماستر شيف» المطاعم المغربية والعربية.

 

مواضيع ذات صلة