شمس الحقيقة

محمد فؤاد
محمد فؤاد

سفراء الإبداع

الثلاثاء 28 يناير 2020 - 15:09

ما يعيشه اليوم يوسف العرابي مع أولمبياكوس اليوناني، ليس حلما أوانفجارا هلاميا، بل هو سخاء خبرة كنا وما زلنا نقولها عن العرابي الذي أهدر ثلاثة أعوام بالخليج بالرغم من تتويجه مع الدحيل القطري كهداف لثلاث مواسم متتالية، وقبله كان الرجل قد سيطر على أحداث فريق غرناطة عندما وقع له 44 هدفا في أربع سنوات. والعرابي اليوم يؤرخ في ربيعه 32 لبصمة أوروبية أخرى تهيأ لها بموازين السيطرة على صدارة هدافي اليونان كما العادة التي وقع عليها في كشوفات التعاقد وهو اليوم قد وصل للرقم 14 في البطولة و19 في كل المسابقات. وهذه السجية التلقائية في التعامل مع الأندية الأوروبية والعربية، أملتها ضرورة الحفاظ على الهوية الإحترافية التي تربي عليها العرابي منذ إطلالته بكون الفرنسي أي منذ 12 سنة من الإرتباط الإحترافي وحتى الدولي مع أسود الإطلس ولو أن تغييبه كليا في عهد رونار ولد أوجاعا كثيرة لأسباب ظلت مجهولة وعانى منها الأسود الكثير في محراب الخط الأمامي. 
 ومن الباب الآخر، يطل اليوم يوسف النصيري من عالم أخر أكثر ابهارا بالليغا عندما تعاقد بمفاجأة عملاقة وغير منتظرة مع إشبيلية، وهو التحول الإستراتيجي والأكثر بشارة لمستقبل الشاب بطموحات العمالقة، إذ قبل أربعة مواسم فقط كأصغر لاعب مغربي تحول من أكاديمية محمد السادس إلى قفزات كبيرة من مالقا وليغانيس، يؤشر اليوم على تعاقد كبير وسخي في السيولة التي لم يصل إليها أي شاب صاعد من البطولة نحو الليغا حتى ولو كانت بمقاس الحارس بونو. والنصيري عند تعاقده  مع الفريق الأندلسي إنما أرخ لصورة إنطباعية واحترافية من المستوى العالي لأنه يرى في اختراق الأندلس فرصة كبيرة في التلاقح مع أقوى نجوم اشبيلية، ومعهم سيجد صناعة أكثر لإستغلال الفرص. وسيفوز بالعقول التي ستمنحه فرص التألق، لكون ما توصل إليه تسجيله بمالقا وليغانيس، كان بإيحاءات فردية وقليلا من صناع الفرص. وهكذا أرى تحول النصيري إلى الأندلس من أجل استهداف الشباك من أرجل الأرجنتيني بانيغا والصربي غوديلج والبرازيلي فيرناندو وغيرهم.
 ومن ارض الطواحين، تزداد عيون الإثارة مستمرة بابداعات واكتشافات أخرى قلنا عنها ألف مرة أن هذه الأرض هي منبث المغاربة بامتياز، منها من قبل بلا إستئذان حمل القميص الوطني ومنها من قبل الضغط واختار الوجهة المريحة، ولكن التجربة أعطت لنا عائلة أمرابط والاحمدي وزياش ونوصير ولبيض والادريسي واللائحة ستتمدد باستهلال هداف الدرجة الثانية رضا خرشوش، وعبد الرحمان هروي 22 عاما الجناح المزور لسبارطا الذي ازعج اجاكس كوجه قادم وللمتابعة عن قرب. قلت أن ما يقدمه الإدريسي  في هذا الموسم  الإستثنائي كهداف إلى جانب العقل المدبر لأجاكس حكيم زياش، يمثل نوعية خاصة لا تقبل  الجدل كون الرجلين هما من يؤسسان ثروة هجومية لخط هجوم الأسود. وأرض الطواحين ستظل كما قلت منبثا حقيقيا في طليعة الفئات العمرية لكل النوادي الهولندية علما أن الدرجة الثانية تعج بالكثير من الطاقات كما هو الشأن بفرنسا وإيطاليا .
 ومن واقعية الكرة الألمانية، تزحف أمامك ظواهر منبت هلامي لحكيمي وحارث بالرغم من أن الأول من صنع إسبانيا والثاني من صناعة فرنسية، ولكن الموهبة تبقى أصيلة من روح عربية مغربية قحة، وهما معا يؤسسان لثقافة هجومية أخرى تزداد حمولة داخل التشكيل العام لأسود الأطلس ومع الأرقام الصعبة الأخرى على مستويات الوسط والدفاع والحراسة. وحكيمي وحارث هما ثريا المغرب بألمانيا وبخاصة حكيمي الذي فرض على زيدان بصمة تعاقدية من وجي الخيال.
 طبعا تبقى مؤشرات رشيد عليوي، وأيوب الكعبي وحمد الله ان عاد الى رشده الطبيعي، من طينة الكبار والزاد الإضافي لثروة الهجوم المغربي بزاد اراه موضوعا في سياق البطولة من قنوات كريم البركاوي الهداف الذي ولد من مباراة سان بيدرو بثلاثية ، ثم أمام الوداد بثنائبة مع أنه قناص من الطينة الممتازة ان فهم معنى اللاغرور، ونفس الوقع ينسجم مع سفيان رحيمي، موازاة مع نجوم المنتخب المحلي في المواقع التي يفترض أن تغطي ثغرات منتخب الكبار.

 

منعم بلمقدم
المنتخب: منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.