شمس الحقيقة

محمد فؤاد
محمد فؤاد

بخور الجهلة

الأربعاء 25 مارس 2020 - 14:05

لطفك يا ربي من هذا الابتلاء العظيم عله يكون درسا لمن طغى وعصى وتجبر.. 
الأمر ليس عاديا على الإطلاق، ففيروس كورونا ليس لعبة واستخفافا، بل هول وغول ينخر الجسد في أيام قلائل، ونتائجه وخيمة وصاعقة بأرقام الوفيات القريبة منا بايطاليا وفرنسا وإسبانيا، صحيح أن المغرب قوي بدولته في السيطرة الشاملة على الوضع رغم الخصاص المهول للمستشفيات والأسِرة فيما لو قدر الوضع على العكس من السيطرة أن يفقد ما نبنيه جميعا، وصحيح أن السيطرة على الوضع بدخول مرحلة الطوارئ وحظر التجول تعتبر قمة في الوعي والإنتصار على المخالفين للقانون، وفي النهاية هي جرثومة حلت لترهبنا وتخيفنا من غضب الله من أفعالنا ومعاصينا ومصائبنا، وحلت لتعيدنا إلى طريق الصواب ولو أنها جرثومة صغيرة وليست مؤشرا لعلامة الساعة. 
وما يحز في النفس وفي طبيعة الأخلاق الهامشية، أن بعضا من الطوائف البشرية الجاهلة تلعب بأرواحها عنوة وتستفز الناس بطقوس بخور الطرقات، وتلهث نحو الفتنة تواصليا وهمجيا على الأسواق والدكاكين والمحلات التجارية في زمن « اللهطة « على التموين والخضر والنظافة الصحية ووو وكأننا أمام حالة مجاعة في مغرب الخيرات واستغلها كلاب المضاربين بارتفاع الاسعار بدون حسيب ولا رقيب في زمن جرثومة مهدت لخرق كل الثوابت التجارية والصحية مأكلا ومشربا وتموينا. 
وما يحز في النفس أيضا أن فنانا معينا ألح عبر المذياع أن يخرج الناس من نوافذهم في الأحياء لتأدية النشيد الوطني في عز أزمة مفروض أن يكون الضد هو دعوة اللطيف ورفع أكف الضراعة لله بحماية الوطن ما دام النشيد الوطني محفوظا وفي القلب ولا معنى له على الاطلاق في وقت الطوارئ والتقرب إلى الله والدعاء بالفرج على البلاد والعباد.
هي مجرد جرثومة صغيرة وفعالة في القتل البطيئ، ولكنها في الأصل حرب مميتة ومفروضة علينا في خفاء من نتواصل معهم ولا نعرف مطلقا أن هي في شخص معين، والحل كما أطلق العنان به هو أن تسجن نفسك وأولادك في بيتك حماية لكم جميعا على الأقل لندرك تبعات هذا الارتفاع اليومي للإصابات والمتزايد بدون استئذان بعد أن أضحى المصاب من أرض الإنتماء وليس مجرورا من تبعات الوافدين، ولذلك وإن تطاول الأكثرية في الإستهانة بالجائحة، فتدخل السلطة العليا وبالدرجات، زعزع كليا هذا التوجس وأدخل الجميع في زنزانة بيوتهم حماية لهم بالقوة التي استخفوا بها في عز التوعية بكل الاشكال. 
هي مجرد جرثومة حلت بنا لتزعزع العقول والنفوس علها تدرك غضب الله، لكنها بدت جرثومة مهدت للفتنة وإشاعة الأخبار الزائفة وشره الجيوب والبطون والافكار الهدامة والكاركاتور وصنوف النكث وغيرها من محرجات الإبداع السخيف حول وباء لم يصل بعد لهذه الانوف المزكومة بالفتن. 
نهاية، أقول وكما قلت لأكثر زملائي أن من لهث وتلهط وراء البطون وثقب جيبه بلا معنى هو إنسان جبان ولا يخاف الله، ما دام المغرب قد سيج نفسه جويا وبحريا وأرضيا وظلت خيراته بأرضه وموضوعة بلا تصدير، فكيف لهذا البلد أن بموت جوعا كأرض فلاحية وهبها الله كل شيء، والناس يلهثون أمام جزاري الجيوب والإنتهازيين.
سبحان الله، هي جرثومة غير عادية ومميتة لا تقبل الجدل على فناء الروح تدريجيا، بينما من استرخص على نفسه التسكع والخروج بلا أسباب وزرع الفتن واقتات من الشعودة وتجبر رغم قوة السلطة، لن يدرك أنه سيصاب لا محالة بخبث الخبيث، ووقتها سترفع أيادي النجدة قبل فوات الأوان، ولكن قوة الردع هي التي فرضت الواقع والوضع تحت السيطرة حماية للناس والعباد. 
شكرا لمغرب الرجال وأمن البلاد، ونحن فداك يا وطن والله يبعد عنا كل داء ومكروه ويحصننا بنوره وقرآنه. 

 

تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.