خط التماس

منعم بلمقدم
منعم بلمقدم

خرق الصرف الصحي

الخميس 28 مايو 2020 - 20:26

لا فض فم قال «لو تغادرنا كورونا ونحن لم نتغير فسنكون حينها نحن الوباء»، وها هو الدرس قد ألقي في خنوع تام للبشرية وأنف راغم لأكبر متنطع وطاغية فيها، ورقبة مستوية لمن كان يعليها خيلاء وافتخارا وزهوا واعتدادا بالنفس الأمارة بكل أشكال البذاءة والسوء... 
وبعيدا عن سجالات التطاول الوقح على الدين، وقد تفطر قلب كل من له غيرة على كل هذا، واكتفى بأضعف إيمان تغيير المنكر بقلبه، وهو لا يملك لا طاقة ولا سبيلا لغير هذا، كان صادما بل ومقرفا أن تنفجر كل المجاري الصحية بهكذا نثانة وتلفظ ما فيها من عفن وأدران في مشهدنا الكروي مؤخرا، وتوضيح الواضحات سيكون من المفضحات كما قيل ويقولون، لذلك الجميع مدرك للقصد ولمن نتوجه بالبنان... 
تراشق، قذف، سباب، قذارة فكرية وفلول إلكترونية قذرة ثم رمي الناس بكل أشكال الباطل، ميثاق شرف ومناصرة جرفها سيل الغل والحقد الأعمى، وبصيرة قد اتشحت بالسواد ومعها أكباد وقد غلظت مثل أكباد الإبل التي تقتات على الشوك. 
ما حدث في المشهد الكروي مؤخرا، حول الحجر الصحي لصرف صحي لدى بعض قصار العقول، وقد نتج عن  كل هذا نقع متطاير وغبار يعمي العيون، ليختلط حابل الصالح بنابل الطالحين والرويبضات..
اليوم هناك تسريبات تحتاج لحفاظات ماسكة، وهناك بذاءات إخترقت المجالس التي هي أمانات وتحتاج لـ«كمامات» معقمة بإكسير الأخلاق التي ما إن تزول حتى تزول بزوالها الأمم... 
اليوم هناك تطاول علي الغير، وقاحة في اللفظ ومحاولة تلجيم وترهيب أصحاب المواقف والقناعات الراسخة، في الدفاع عن قضايا الكرة العادلة وقضية الوداد أمام الترجي واحدة منها، ومخطئ من يعتقد وأتحدث عن موقفي الشخصي كما تبنيته دخل هذه الجريدة ونحن ندنو من مرور عام كامل على فضيحة رادس، أني سأزيغ عنها أو أتلون بلون حربائي مصلحجي، لأني مثل أشجار السنديان تموت واقفة راسخة متجذرة عروقها في قرار الأرض المتين. 
ولكم يبدو و«الطاس» قد آذنت بطي صفحة هذا الملف المخزي، مقرفا ومثيرا لكل أشكال الغبن أن ينبري صديقنا البنزرتي التونسي مع الإعلامي نافع بنعاشور التونسي قبل 3 أيام، ليقولا وبالفم المليان «هدف الكرتي مشروع لا غبار عليه وما حدث  في الملعب كان فضيحة»، بل يضيف البنزرتي وهو تونسي أبا عن جد: «لم يخبرنا أحد أن الـ«ڤار» معطل ولما تعطل أنا من قلت لنوصير إذهب راجع الهدف،  وكم هو غريب أن يشغلونا بشاشة الـ«ڤار» وهي معطلة بالملعب، فما الغاية من وجودها أصلا.»
ويختم البنزرتي وهو ابن قرطاج «الوداد لم ينسحب وأنا بدوري غضبت لما جرى، بل أنهم بعد ثورتنا الغاضبة أخبرونا أن الـ«ڤار» أصلح، فأي هراء هذا من «ڤار» غير موجود لـ«ڤار» تم إصلاحه كان غريبا كل الذي حدث وشاهده العالم.»
أليست هذه شهادة واحدة من أبناء جلدتهم وهي جامعة ومانعة؟ 
أليس مخجلا أن ينبري من هو تونسي ليقول كل هذا ويصر من هم متنطعون هنا ليواصلوا بجهد وعزم وإصرار على النيل من الوداد وتقديم شهادة زور في حقه؟ 
أليس مخجلا ألا تتملك هؤلاء حمية الإنتماء ونخوة الإنتماء ومناصرة الإنتماء، ليعلنوا شيطانهم ويكفوا عن إيذاء من ركبوا همة الغيرة ليدافعوا عن حق وداد الأمة في صراعها أمام ديناصور وأخطبوط الفساد؟ 
قلتها وأكررها، لكل الذين خرقوا الحجر الصحي بصرفهم الصحي وصلافة فكرهم المريض، الودد بطل للتاريخ ولو قضت الطاس بغير هذا، فكم من ظالم عاش فرعونا وكم من مظلوم قطعت رأسه لتينع عند مليك مقتدر يوم الحشر والمشهد العظيم فينال التعويض. 
‏أما فيالق الجهل وطوابير الظلام ومصادري حق الكلام، فسأرفع معهم السقف عاليا  لأذكرهم بما قاله جمال الدين الأفغاني «ملعون في دين الرحمان من يسجن شعبا، من يخنق فكرا من يرفع سوطا، من يسكت رأيا من يبني سجنا، من يرفع رايات الطغيان.. ملعون في كل الأديان من يهدر حق إنسان.. حتى لو صلى وزكى وعاش العمر مع القرآن..» 

منعم بلمقدم
المنتخب: منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.