يميق وبلهندة وزياش .. دلالات

جواد يميق .. أين كنت في هذا المنتوج الكروي الرائع؟ أعرفك جيدا عندما زرتنا بالجريدة قبل عام تقريبا وساندناك بدرجة عالية، واليوم تأتيك الفرصة من حيث لا تدري ليمدحك رونار ويقول أنه ربح من خلالك مدافعا جديدا. صحيح أن التقييم يختلف بين المدربين ويعرفون أن المعايير أيضا تختلف بين لاعبي أوروبا وخبرتهم الكبيرة مقارنة بمنتوج البطولة رغم إحترافيته بالكلمة، ولكن الحقيقة أن الفرصة هي التي تثبت المكانة والإستحقاق، واليميق لم يكن أصلا موضوعا في خانة الخيول إلى جانب الناهيري وأكرد لولا أن إصابة بنعطية وداكوستا هي ما أعطت الفرصة والعلامة المميزة لليميق وغيره برغم تواجد الكوثري المحترف الدولي في بنك البدلاء، ولذلك امتص جواد رحيق الفرصة وإمتطى جواده ليصهل على الخصم وعلى رونار ليقول أنا وحش البطولة والرجاء دفاعيا. هذا هو اليميق الأنيق والهادئ أمام خيول حرثت كل الأمكنة التي تجاوره ولكنه وزعها وشتتها وأرخى الهدوء أمام العاصفة بلمسات فنية رائعة ولم يخطئ في واحدة منها، بل وإتخذ الثقة نبراسا له في المباراة، وراكم التفاهم والإنسجام أمام كل الجنبات لحد راح يعبث حتى بدفاع الخصم في وصلات الزوايا. هذا هو اليميق الذي سينسينا في مشاكل الدفاع الأوسط، وهذا هو الربح المنتظر شريطة أن لا يغتر في بداية الطريق ولا يتفوه بشيء إلا الكرة والعطاء دون أن يقول أنا وأنا وأنا. وأعرف اليميق أن شعرة الغرور لن تمسه لأنه سيعطي للمنتوج الوطني دفعة حماسية للوجوه الأخرى بكافة أدوارها.
وعند الحديث عن يونس بلهندة، أعرف أن رونار أرسل إشارة واضحة للفرص الضائعة في بداية الشوط لكل من فيصل فجر ويونس بلهندة عندما قال أنه من الواضح أن لا نسقط في إهدار فرص مواتية ومهداة من الخصم كتلك التي سدد من خلالها فيصل فجر داخل المعترك كرة لا تضيع على نحو مركز، وأخرى لبلهندة عندما إستغل خطئا مواتيا وأسهل من فرصة فجر وأهدر الممنوع منبها إلى أن هذه الهفوات لا يمكن أن تتكرر مطلقا. وبلهندة الذي قدم نسبيا مباراة مستحسنة في الربط بين الوسط والهجوم، وكان وراء تمريرة الهدف الثاني الجميل لبوهدوز ، لا يمكن لومه في نظري لمجرد أنه لم يلعب مع الأسود منذ مدة ومجرد العودة إلى العرين بها تداعيات وسوابق نفسية مع الجمهور لعدم الرضا على أدائه دون أن يعطي الإضافة  للفريق الوطني منذ مدة طويلة. وربما يكون تحرره اليوم مع بوصوفة في نفس الدور قد منحه تاشيرة القبول بأدائه ولكن ليس على درجة عالية من الجودة الموجودة أصلا في حكيم زياش ذو المهارات الكبيرة. ولذلك من اللائق أن يستفيق بلهندة من قناع ما يعطيه لنيس من جودة مقارنة مع المنتخب الوطني الذي لا زال يبحث فيه عن نفسه وعن مكان السطوة على صناعة الهجوم لكون دينامو الخط الهجومي به أصلا عقل مدبر ولو أن الكرة الحديثة اليوم لا تقتصر على صانع ألعاب بل صناع الفرص بغزارة، وبلهندة لا زال يغيب عن هذه الرؤيا العاقلة لصانع ألعب يعطي على الأقل عشرة فرص ذهبية أو تمريرات تمهيدية أو غير ذلك من الأشكال التي يقدمها فيصل فجر كصانع للفرجة والإمتاع والأهداف قياسا مع ما قدمه في نهائيات كأس إفريقيا وجسده في مباراة بوركينافاصو. ولذلك يرى رونار أن بلهندة لم يقدم له شيئا حتى الآن، فقط تمريرة الهدف الثاني .
وعند الحديث عن حكيم زياش الذي لا زال مثار نقاش لدى الرأي العام، ورغم أي ظرف كان في غياب المعلومة الأصلية لسوء التهميش تحت ذريعة عدم رضاه عن كرسي الإحتياط، لا أقبل شخصيا خرجة رونار في الندوة الصحفية عندما إختزل الحديث عن زياش بانه حصل على نتائج طيبة من دونه وهو أمر غير مقبول على الإطلاق لردة الرجل مجددا على زياش كما لو أن الأمر فيه شيء من النرجسية والغطرسة على شاب في مقتبل العمر ولا يليق أن يكون مسخرة بهذا الشكل من التصريحات المجانبة للصواب. وأعتقد أن رونار عندما يزيد في نفح فتيل النار على زياش من دون يرد هذا الفتى على رونار ولو أنه قال أن ما حصل له مع رونار ليس له علاقة بكرة القدم، وبذلك تتأسس الضغينة بين الطرفين ويظل رئيس الجامعة رغم معرفته الدقيقة بخبايا الأمور أمام واقع المواجهة مع الرأي العام والجمهور المغربي على فعل لا بد وأن تتضح تجلياته علما أن اللاعب ذاته عوقب أولا بعدم إستدعائه ومن الواجب أن يكون مع زملائه في المنتخب حتى لا يعود لنفس الأسطوانة، ولكن أن يستمر الحديث عنه بشكل مجازي من خلال ردة رونار فهذا أمر غير مقبول على الإطلاق، ولا بد من فضح حقائق هذا الجمود والحقد، لأنه غدا سيرحل رونار وسيعود زياش على وقع إحترام الفريق الوطني لا بالأنانية والعجرفة، ولذلك على رئيس الجامعة أن يخرج بورقة الدليل القاطع على تهميش اللاعب بشكل نهائي وصد رونار عن الحديث على اللاعب تحت ذريعة أنه حقق نتائج رائعة بالكان بينما واقع الحال أن رونار عندما يسمي عبور الدور الأول بالإنجاز يعتبر في نظري هذا الكلام مسخرة.

 

مواضيع ذات صلة