بين الحلم والحقيقة

خرج السلوفيني ألكسندر شيفيرين رئيس اليويفا الأسبوع الماضي بتصريح قوي ومثير يستحق التحليل والنقاش، ويتعلق بموضوع الترشيحات لتنظيم كأس العالم 2026 والدول التي تنوي المنافسة على الرهان، حينما أجاب على سؤال لأحد الصحفيين على هامش زيارته إلى مقر الإتحاد التشيكي لكرة القدم، جاء يستفسره حول من يستطيع تنظيم مونديال بـ 48 منتخبا، فرد عليه المسؤول الأول عن اللعبة بالقارة العجوز: «كأس العالم 2026 سيكون سابقة في التاريخ ومن الصعب جدا إيجاد بلد له القدرة على إحتضان بطولة ستضم 48 منتخبا، لا أظن أن هناك دولة تتوفر على 12 ملعبا كبيرا من المواصفات العالمية بإستثناء دولتين أو ثلاثة بأوروبا لا أكثر، خارج قارتنا ممكن أن تكون الصين أو الولايات المتحدة الامريكية في خانة الأقوياء ومن لديهم الإمكانيات لتنظيم المونديال، أما بإفريقيا فشيء مستحيل أن ينظم بلد كأس العالم بهذا العدد الضخم من المنتخبات».

تصريح شيفيرين وهو بالمناسبة نائب رئيس الفيفا إينفانتينو يؤكد حقيقة واحدة أن المهمة أصبحت معقدة للمغرب ورقيا وميدانيا، لأن أصحاب القرار هم هذا السلوفيني وأمثاله الذين يطبخون في الكواليس أمورا علينا إستباقها حتى لا نتفاجأ.

لن نكون متشائمين ولن نبيع جلد حظوظنا مبكرا فقط لأن بعض مسؤولي الفيفا بدأوا يصرحون ضدنا ويعلنون نواياهم وينحازون قولا لبلدان أخرى، لكن علينا أن نكون واقعيين إلى أبعد الحدود ونعترف أن حلمنا بتنظيم كأس العالم 2026 بات في خطر شديد لأن كابوس 2006 و2010 قد يتكرر، وقد يشهد مجددا على الرسوب في الإمتحان، لأننا في مواجهة عدة خصوم سرا وعلنا، وأمامنا عدة عراقيل بنيوية يراها أصحاب القرار التوابل الرئيسية للنجاح وقبله كسب العطف بعد الإقناع.

في الصيف المقبل سيتقدم المرشحون رسميا بملفاتهم لإحتضان أكبر تظاهرة كروية كونية، وقبله بأسابيع سيحدد المغرب موقفه الرسمي من أعلى سلطات البلاد، بعد إيجاد الحلفاء والدول التي قد تقتسم مع المملكة الكعكة لتكون ألذ وأكثر إثارة وجاذبية، وقدرة على المنافسة بقوة أكبر على بلوغ الهدف المنشود.

المغرب يدرس بجدية وتفاوض متقدم مع الجارة إسبانيا ترشيحا مشتركا ويسعى لإيجاد بلد ثالث قوي بعدما لم تظهر البرتغال تفاعلا وتجاوبا إيجابيا، وقد شرع في تحركاته يمينا ويسارا للعثور على دولة ثالثة قد تكون بإفريقيا، إلا أن الإفتراضات والتخطيطات شيء والحقيقة والواقع شيء آخر.

من حقنا أن نحلم، من حقنا أن نطمح ونتمنى، لكن علينا أن نفتح أعيننا على واقعنا لنرى أن بلدنا يتطور في مجالات ويتراجع في ميادين أخرى، وأن بناء الملاعب وتشييد الطرق لا يكفي لإقامة المونديال، وإنما يتأسس على ما هو قائم وما هو بصدد الإشتغال عليه من مستشفيات جامعية عملاقة وسلسلة فنادق فخمة ومراكز ترفيهية في جميع التراب الوطني، لأن المغرب ليس مراكش فقط، وأكادير وطنجة وحتى الدار البيضاء والرباط لن يقدروا على تغطية الحدث الضخم، أو على الأقل إستقبال ثلث عدد المنتخبات المشاركة بوفودها وإعلامييها وجماهيرها.

بكل وطنية وموضوعية سأشاطر رئيس اليويفا الرأي لأقول بدوري أن المغرب من الصعب جدا إن لم يكن مستحيلا عليه تنظيم كأس العالم 2026 لوحده، وسنغوص جميعا في قعر الأحلام لحد الغرق في الغباء إن كنا نعتقد أننا سننافس ولو مشاكسة ملف الترشيح الثلاثي المنافس لنا بعظمة والذي ستتقدم به الولايات المتحدة الأمريكية رفقة كندا والمكسيك، لكننا سنتفاءل نسبيا وسنحاول مرة أخرى بديبلوماسية جديدة وخطط عقلانية، إن وجدنا خارطة الطريق والتعاون والإتحاد مع دولتين أخريين قويتين، ترفعان حظوظنا لنقنع بالأدلة والبراهين ونحلم برأس مرفوع، دون إنتظار المعجزة والعطف من أولئك الذين لا معجزات ولا عطف لديهم.

حذار من الوقوع في نفس الأخطاء التي وقعنا فيها في السابق، حذار من تصديق إبتسامات وديبلوماسية تصريحات رئيس الفيفا إينفانتينو كما صدقنا وتوهمنا بعد الكلام المعسول لسلفه سيء الذكر بلاتير، حذار من مجاملات بعض الدول الصديقة التي تغدر بنا وتخوننا في اللحظات الحاسمة، حذار من رسائل القلب العاطفية التي تقودنا رأسا إلى الوهم والهاوية أحيانا، دون أن نأخذ بعين الإعتبار والإستئناس إشارات العقل الذي غالبا ما يسير بنا نحو الحقيقة والواقع والموضوعية.

 

مواضيع ذات صلة