ألقاب الدوليين

على مشارف نهاية البطولات الأوروبية ، تتصدر أوراق المحترفين المغاربة قمم التوهج واحتضان التتويج من بابه الواسع ، وإن اختلفت أوجه الصراع والتنافسية المطلقة يظل اللقب سيد المواقف في أجندة وسيرة الدوليين المغاربة ، وتظهر البداية إطلالة الدولي مروان داكوسظا الذي حافظ مع الأولمبياكوس اليوناني على اللقب لثاني مرة على التوالي وقبل نهاية البطولة بدورة واحدة ، وفي ذلك إشارة واضحة إلى أن اختيار مروان لأولمبيكوس كان على مقاسه بالشكل الذي حاز فيه على اللقب بالنظر إلى طبيعة النادي الذي ظهر خلال العشرية الخيرة أقوى فريق يوناني ، ويأتي في المقاس الثاني الدولي مبارك بوصوفة صاحب الإعجاز بناديه الإماراتي الجزيرة الذي ظل لسنوات بدون ألقاب وكانت وقتها أندية العين والأهلي والوصل والوحدة هي المسيطرة على الألقاب ، وبوصوفة هو من مهد لهذا النصر وكمساهم كبير في ترجمة ذلك مع القناص أحمد المبخوت أقوى هداف بالبطولة الإماراتية ، ما يعني أن اختيار بوصوفة للجزيرة حتى ولو كان مغاير تماما عن الأندية الأوروبية التي لعب لها بوصوفة ، كان إيجابيا من معطى الحضور والتنافسية مع فريقه والمنتخب الوطني ، ويأتي في المقام الثالث الدولي يوسف العرابي الذي ضرب عصفورين بحجر واحد مع لخويا القطري هدافا وتنويجا وإن كان الإختلاف واضحا بين الليغا ودوري نجوم قطر ، ومع ذلك كان للعرابي رقم قياسي دون أن يزيد في تكريسه مع الفريق الوطني عكس بوصوفة ، وعلى نفس الخط يقاوم الدولي نبيل درار في المرافعة على لقب البطولة الفرنسية ملاءمة مع عصبة أبطال أوروبا التي لم يصل أضواء نصف نهايتها أو لنهايتها منذ 13 سنة ، وهو بذلك يرسم خط اللقب الأول في تاريخه لو سار على نفس التوجه في بقية عمر البطولة الفرنسية كنجم تعذب في السيطرة على الرسمية . أما خامس الأضواء فهو الدولي كريم الأحمدي الذي يقف اليوم على عتبة التتويج الرسمي لأول مرة في تاريخه الإحترافي مع فاينورد وهو بالمناسبة أقوى لاعب في التنافسية والحضور المنتظم بهولندا ، وبذلك يكون الأحمدي في نظري هو البطل الحقيقي في حكم التوازن والقتالية على الدور . على أن بنعطية يسير مع اليوفي نحو طريق التتويج المعتاد وإن اختلفت أسهمه التنافسية بين الباييرن واليوفي ، وفي ذلك إشارة واضحة على ان المتوجين جميعا وسيكون جميعهم في البوديوم اختاروا مسارات الأندية العملاقة في ظروف متباينة ومقاسات تنافسية مختلفة جدا بين كل العيارات . 
صحيح أن ما يؤكد هذه التوجهات هو مقاس الخبرة والسن الذي كان يطبع دور القيادات الدولية التي تصل أو ترسو فوق سن الثلاثين ما يؤثر مستقبلا على الفريق الوطني المفترض أن يجدد دماءه بخلف آخر وبخاصة على طابع الدفاع بين درار وبنعطية وداكوستا وأيضا مع الأحمدي وبوصوفة بنفس السن . إلا أن هذا التوجه سيكون له دور آخر لدى رونار في التعامل مع هذه الأشكال من التصورات التي تبني للخلف وتهيئه للدولية من مقاس سفيان أمرابط وجواد اليميق وغيرهم . ولذلك يمكن القول أن على المحترفين بشتى توازناتهم أن يختاروا نمط الأندية العملاقة لترتفع الكوطة والطموحات والدولية مثلما هو سائد اليوم بغزارة الوجوه التي كسبت اللقب أو يسير بعضها نحو اللقب . 

 

مواضيع ذات صلة