تعبئة مضاعفة

كلما إقترب شهر نونبر زادت سرعة نبضات القلوب، ومعها تهافت الحناجر على الدعاء والرجاء بصوت مسموع، لنيل الهدية وبلوغ المقصود، وتحقيق الأمنية الغالية والمتجلية في خطف تأشيرة كأس العالم روسيا 2018.
180 دقيقة فقط باتت تفصلنا عن المصالحة مع التاريخ، ثلاث ساعات لا غير ونطلق العنان للأفراح، ونقرع الطبول إيذانا برجوع الأسود إلى رُكح العالمية، بعد صمت وعناد وخصام إستمر لعقدين كاملين.
الفريق الوطني على موعد مع النهائي الأول هذا السبت بالدار البيضاء ضد فهود الغابون، الهزيمة فيه ممنوعة والتعادل محرّم، والإنتصار بأي شكل وسيناريو عز الطلب لكل المغاربة، والذين شرعوا منذ أيام في تحليل الموقعة وتشريح فصولها، وتبادل التكهنات والحبكات المتوقعة لهذه القمة المثيرة للأعصاب والمهيجة للتوثر.
 التعبئة مضاعفة والكل متجند من صغير إلى كبير وراء الأسود لتحقيق الفوز هذا السبت، فجرعات الدعم وشحنات الطاقة سيستمدها رفاق المهدي بنعطية من التيار البشري الصاعق الذي سيتواجد بمدرجات الرعب، هناك بقلعة محمد الخامس حيث تجتمع كل توابل الرهبة والخوف في طابق مسموم يُكرم به الضيوف.
البيضاويون متحمسون وفي غاية الشوق لرؤية الأسود بدارهم، ويتمنون أن يكونوا فأل حسن عليهم، وهم الذين سبق وأن شهدوا ملحمات تاريخية قادت المغاربة للمونديال، ويعدون بالنار والإعصار والتضحية بلا تردد أو إنتظار، حبا في الوطن وطمعا في أحلى إنتصار.
النهائي الأول صعب ومعقد ضد خصم غابوني عائد من بعيد، يلعب بدوره حظوظه في المنافسة على التأشيرة الحلم، ويتمتع بمعنويات مرتفعة عقب فوزه الأخير بالكوت ديفوار على الفيلة، وينتشي مذاق الصُلح مع قائده أوباميانغ الذي سيرجع لقيادة الفهود من جديد.
الضيف سبق وأن لذغنا في ذات التصفيات وفوق أرضية عين الملعب قبل 8 سنوات مع الفرنسي روجي لومير، وكل الأماني أن لا يتكرر نفس السيناريو مع مواطنه هيرفي رونار، لأن أصغر الهفوات ستؤدي إلى مقصلة الإعدام، وأقل خطأ سيكلف لا قدر الله الصفعة والإقصاء والإستسلام المريب.
لا وقت للتفكير ولا مجال لمناقشة الإختيارات التقنية والتكتيكية الآن، والحساب مؤجل إلى ما بعد موقعة أبيدجان حيث النهائي الثاني الحاسم في الأسبوع الثاني من شهر نونبر، وكل ما يجب أن نقوم به حاليا كصحافة وأنصار ومتتبعين وغيورين هو التعبئة والتضحية والرفع من منسوب العزيمة، وتقوية المناعة النفسية لأسود الأطلس كونها السلاح الأبرز والأهم في هكذا مفترقات طرق، تلتقي فيها الأجساد والأقدام، وتصطدم فيها العضلات في أشرس النزالات، وأقوى الإندفاعات البدنية في أخطر المعارك.
رجاءً لا تسمعوا نتيجة مباراة مالي والكوت ديفوار التي ستُلعب بباماكو يوم الجمعة، ولا تخبروا اللاعبين بها، لأنها قد تؤثر مجددا بشكل قاسٍ وهداّم على روح المجموعة، وتجعلها عن غير قصد تخفف من السرعة، وتنقص من هرمون الحماس والضغط، فلا نستفيد شيئا من عثرات الآخرين، ولا نربح من معرفة نتائجهم غير الحسرة والندم في النهاية.
أسقطوا الغابون وجهزوا العدة لغزو أبيدجان، نهائي أول مستعجل القرار والثاني لا يقبل بالأعذار، إفعلوا الممكن والمستحيل لعدم تفويت الفرصة هذه المرة، فمصير أمة بين أيديكم.

 

مواضيع ذات صلة