سنة الأحلام والتحديات

أقبل عام جديد أهله الله علينا وعلى المغاربة والمسلمين بالصحة والعافية، وأقبل معه عام رياضي حافل بالأحداث والإستحقاقات الكروية وغير الكروية في سنة ستكون إستثنائية إن شاء الله.
المغاربة وبعدما وضعوا الحصيلة وأنجزوا التقييم لسنة 2017 والتي كانت رائعة وتاريخية على جميع المقاييس، فتحوا سجل عام 2018 ليدونوا العديد من المخططات والتحديات، ويرسموا سقف الطموحات في الكثير من المواعيد والبطولات.
الأحلام متنوعة تنوع الرياضات المقبلة على مشاركات كبرى، بداية بكرة القدم، كرة السلة، اليد والكراطي وباقي الأنواع الفردية والجماعية منها، للأسوياء كما لذوي الإحتياجات الخاصة.
حصة الأسد من الأهمية والأنظار والإنتظارات ستأخذها الرياضة الشعبية الأولى، كونها ستعرف في هذه السنة الجديدة الحدث الأعظم والعرس الأبرز والمتمثل في نهائيات كأس العالم بروسيا، حيث سيطل أسود الأطلس بها بعد غياب طويل وبؤس شديد دام 20 عاما.
المغاربة يحلمون بالمجد والأفراح هذا الصيف، ويترقبون مشاركة مشرفة ومميزة لزملاء بنعطية في الصقيع الروسي، هناك حيث إصطدام العمالقة في بطولة تاريخية ومشوقة، الحلم الأكبر فيها للشعب المغربي المرور إلى الدور الثاني، ومحاكاة إنجاز جيل الزاكي وبودربالة في مونديال مكسيكو 1986.
الفريق الوطني الأول تحت الأعين والمجهر، ومعه أيضا سيكون المنتخب المحلي المتأهب لخوض غمار كأس أمم إفريقيا بعد أيام بعقر الدار، حيث سيلعب الشان بهدف واحد هو التتويج باللقب والإبقاء عليه بالقواعد، وفتح خزانة الجامعة لتتزين به، وهي التي ظلت رفوفها فارغة وشاحبة لسنوات وعقود.
المحليون أمام تحدٍّ قاري سهل وعسير في الآن ذاته، فاليسر يكمن في تنظيم المسابقة واللعب أمام الجماهير وإستقبال خصومٍ ليسوا بالشراهة والخطورة الكبيرة، والعُسر يتجلى في الضغط وضرورة رفع الكأس وتكريس صحوة كرة القدم المغربية على الساحة الإفريقية، وتعزيز تأهل الأسود إلى المونديال وجلوس الوداد الرياضي على عرش عصبة الأبطال.
وعلى ذكر الفرسان الحمر فهم مطالبون بالدفاع عن تاجهم وعدم توديع المسابقة من الأدوار الأولى أو مرحلة المجموعات، والسيادة القارية والمكانة الحالية تفرض عليهم مواصلة الإبحار للعام الثالث تواليا على مثن سفينة التحدي، هناك حيث تنتظرهم معركة حامية شهر فبراير المقبل ضد غربان مازيمبي الكونغولي من أجل ربح كأس السوبر، ثم الإنطلاق في رحلة العصبة الطويلة والتي ستكون أشرس بكثير هذا العام لعدة أسباب.
الأندية الوطنية المشاركة بدورها في المنافسات الإفريقية مجبرة على الكفاح وتشريف الوطن والتأكيد أن الكرة المحلية تمر بربيعها وليس تحت سحابة فرح عابرة، وهنا لا بد من فرق الدفاع الجديدي والرجاء البيضاوي ونهضة بركان أن تجهز العتاد والزاد للسفر الطويل لا القصير، وأن تتفادى المجهول بوصفات مبنية للمعلوم.
العام الجديد سيحمل أيضا لكرة السلة الأنيقة تحديات كبرى أهمها خوض المشوار التصفوي الثاني المؤهل لكأس العالم بالنسبة للفريق الوطني، حيث وجوب إستدراك ما ضاع وإستغلال الظرفية الرائعة التي تمر منها اللعبة رياضيا طبعا وليس إداريا، إضافة إلى رهانات البطل الجمعية السلاوية في الحفاظ على زعامته في القمم العربية والقارية التي بلغها عن جدارة وإستحقاق.
كرة اليد المهمومة هي الأخرى سترحل بعد أيام إلى الغابون للبحث عن تنفس هواء الإنفراج في بطولة إفريقيا للمنتخبات، والتنس النائم حان وقت إيقاظه، شأنه شأن رياضات جماعية وفردية أخرى طال كسلها وتفشى خرابها.
أبطال الكراطي النجباء على موعد مع الذهب والفضة والبرونز في بطولات قارية ودولية، والحدث الأهم بطولة العالم بعد شهور بالعاصمة الإسبانية مدريد، ومثلهم سيخوض أبطال الفروسية وفنون الحرب تحديات عملاقة في سنة حافلة بالإستحقاقات.
هو إذن عام للبشرى والأفراح والميداليات، عام يوازي إنجازات السنة الماضية، عام لتحقيق الأحلام والنجاح في التحديات، وعام يتطهر فيه المدنسون في ميادين التسيير والتأطير، ويصدق فيه الصحفيون ويرتقي فيه الجمهور والرأي العام.

 

مواضيع ذات صلة