لذة سريعة

كالعلكة كانت لذة الوداديين بشهد التتويج بعصبة الأبطال الإفريقية، ليمضي الإستمتاع بها سريعا قبل أن تتحول إلى مذاق صمغ وإجترار للمرارة.

نشوة وأفراح وتلذذ لأيام معدودات فقط، تلاها سخط ومشاكل وإنقسامات، وكأن الفريق نزل للدرجة الثانية أو تهاوى مجروحا إلى الدرك الأسفل من الإندحار.

شيء غريب جدا أن يشنق بطل إفريقيا نفسه بعد أسابيع قليلة على مرور عُرسه، وشيء مثير للتعجب كيف لفريق كامل من أطقم تقنية وطبية ولاعبين عانقوا المجد وصعدوا لأعلى القمم، أن ينزلقوا فجأة إلى سفح التفكك والصراعات، وكأنهم لم يربحوا شيئا ولم يتركوا بصمات وإنجازات تاريخية تُذكر.

الخلل غامض والإستفهام عريض، والفرضية تقول أن ما يقع بالوداد حاليا هو نتيجة أمرين أحدهما صحيح والآخر خاطئ، الأول يتعلق بتتويج عرضي وعصامي تحقق بلاعبين عاديين ومدرب مكافح وجمهور عظيم لعب دورا كبيرا في فيلم البطولة، والثاني يبرئ الأبطال ويرمي باللوم على إدارة الفريق بتسييرها الضعيف والهش ومساهمتها في المشاكل بصب الزيت على النار.

فلا يمكن لعقل المنطق أن يصدق أن سببا آخرا غير هذين الإحتمالين هو من أوصل الوداد إلى هذا الشرخ والإنقسام، وإلا فكان سيظهر قبل شهور وسيؤدي إلى نتائج غير تلك التي تم تحقيقها في الشهور الماضية.

وإذا وضعنا الفرضية الأولى في قفص الإتهام فإن الواقع يشير أن الفرسان الحمر فازوا حقا بعصبة الأبطال الإفريقية بقتالية وكفاح وإنضباط تكتيكي، وبفيلق متوسط المستوى مع بعض الإستثناءات في خط الهجوم، أي أن الوداد توج ملكا للقارة ليس لأنه الأفضل تقنيا وإنما لكونه الأجود تنظيميا والأكثر عزيمة.

هذه الأمور وهذا التتويج لم يكن ليتحقق لولا المدرب عموتا الذي يُحسب له بدرجة أولى الإنجاز، فهو من عوّض محدودية هؤلاء اللاعبين بزرع الرغبة والحماس والقتالية، وهو من ناقش أصعب المباريات والمواقع بفكر دفاعي بحثا عن الأمان، وهو من غير عقلية الإستسلام والتشاؤم لدى رفاق نوصير الذين كانوا سيغادرون البطولة من الدور الأول أمام مونانا الغابوني.

كاريزما إبن زمور أعطت الفريق شخصية، ومنحته لقبا إفريقيا غاليا تماما كما فعل مع لاعبين عاديين مع الفتح الرباطي ليصنع منه أبطالا عام 2010، والبصمة التكتيكية النموذجية لن ينكرها جاحد وناكر للجميل بعد زوال اللذة وحلول الشدة.

أبرئ عموتا من ضلوعه في سقوط الوداد هذا والذي كان ضحيته الأولى، لكنني أعاتبه على تمسكه بمنصب المدرب بعد كل الذي عاشه من توثر نقابي مع بعض لاعبيه وأفراد طاقمه وحتى المسيرين، وإصراره الإحترافي على الوفاء ببنوذ العقد والإستمرار في المغامرة الحارقة، رغم طلبه الخفيف للرحيل قبل أسابيع، في وقت كان الأحرى فيه أن يغادر القلعة الحمراء بطلا وبرأس مرفوع ومن الباب الرئيس، بإستقالة فور تتويج الفريق بعصبة الأبطال أو من أبوظبي حيث أفاضت نقطة مونديال الأندية كأس المشاكل.

وفي حال كانت المسؤولية لا يتحملها اللاعبون والمدرب وأطقمه والذين خانتهم الظرفية المشحونة والبرمجة المضغوطة والأسباب القاهرة في تذبذب النتائج وسوء المردود، فإن الرئيس ومكتبه هم من يتحملون الوضع الحالي ومعه المستقبلي للفريق.

ويبدو أن الرئيس سعيد النصيري يحب المثل المغربي «جا يْطبو عماه»، بقيامه بإقالة متسرعة لعموتا وجميع معاونيه، وفسخ عقود بعض الثوابت منهم من لعب لأزيد من سبعة مواسم متتالية، مما سيعيد الوداد إلى الوراء وسيضعف من مناعته وسيجعله يبحث عن البوصلة في طريق التيه.

ريال مدريد بعظمته وتاريخه يعيش نفس الوضع ورغم ذلك لم يحرك مسؤولوه ساكنا، فالعيب في تدبير التغيير وليس القيام به، والحافلة الودادية كانت تحتاج فقط لوقفة قصيرة للإستراحة وإنزال بعض ركابها وإلحاق آخرين، وليس طرد سائقها ومعاونيه وبعض أوفيائها من المسافرين وهي في عز السير.

مواضيع ذات صلة