إحذر يا زياش

جذبنتي حادثة إصطدام حكيم زياش الأخيرة مع جماهير أجاكس، لاستحضار ما وقع لمنير الحمداوي مع نفس الأنصار قبل 5 سنوات وبعده مباشرة وقع مواطنه إسماعيل العيساتي في الفخ.
الصورة مشابهة والسيناريو ذاته والضحايا من جنسية واحدة، مما يؤكد أن المستهدف هم المغاربة الذين يحملون قميص كبار أجاكس، ويلعبون على الخصوص بشكل رسمي ويتألقون، لكنهم لا يجدون الإقبال والترحيب من فئة كبيرة من جمهور الفريق وبعض مكوناته والصحافة المقربة منه.
الهولنديون يريدون تجنين المسكين زياش والرقص على أوتار أعصابه، بإستفزازه المتكرر في كل مباراة داخل وخارج الميدان، سجل أو مرر لا يهم، المهم هو إطلاق صافرات الإستهجان والسخط والسب بعيدا عن الروح الرياضية والحياد والمنطق.
غريب فعلا أمر هؤلاء، والذين بالمناسبة يعتنق العديد منهم الديانة اليهودية، فهم يقذفون زياش ويهاجموه في الملاعب والتداريب، لسبب بسيط أنه لا يوقع الكثير من الأهداف ويلعب بشكل فرجوي ولا يستحق رقم 10، متجاهلين عن قصد أنه ليس بهداف ولا قناص، وإنما صانع ألعاب مقيد وموهوب يميل إلى المراوغة وخلق الفارق بالموهبة والفرديات.
صحيح أن حكيم لم يعد يسجل كما كان يفعل مع تفينتي، ولم تعد أرقامه كالسابق حينما كان يوقع 17 هدفا ويصنع 12 في الموسم الواحد بالإيرديفيزي، إلا أنه غير مذنب بتاتا في التراجع الحاصل على مستوى الإحصائيات، إذ يعتبر ثالث لاعب يخلق الفرص ويسدد في البطولة الهولندية، لكن في غياب النجاعة والحظ على غير العادة.
كما أن المدرب السابق لأجاكس بيتر بوش هو من قصّ أجنحة زياش، وأمره بالتقيد بصناعة اللعب في الرواق الأيسر وعدم الصعود كثيرا للهجوم، والإلتزام بمساندة الدفاع مع هامش قليل من الحرية في التسديد والتهديد المباشر وتنفيذ ضربات الجزاء، ورغم كل هذا فمردود الأسد غاية في الإمتاع والإقناع، وخير دليل إختياره كرجل المباراة في عدة نزالات وحصوله بشكل شبه دائم على تنقيط يفوق 8/10.
زياش الصامت صبر كثيرا قبل أن ينفجر الأسبوع الماضي، بحركة يد أثارت زوبعة كبيرة في هولندا، طالب من خلالها جمهور أجاكس بإخراس الأفواه والتوقف عن الإنتقاذات، وذلك مباشرة بعد تسجيله لهدف رائع ضد بريدا، ليعود بعدها بثلاث أيام ويسجل هدفا لا يقل روعة، رافضا الإحتفال به وممسكا يديه في رسالة إحتجاج أوضح ورد جديد.
شنآن حاد وقمة الإحتقان وصلت إليها علاقة زياش بالأنصار، ليذوق من نفس الكأس التي شرب منها منير الحمداوي وتسببت له في تسمم كروي مزمن يعاني منه إلى غاية اليوم، والشرارة تصب عليها الصحافة الهولندية الزيت لتزيدها لهيبا وهيجانا، في تصفية حسابات واضحة مع الأسد الذي قال بأعلى صوت «لا» للطواحين.
حملة إعلامية وجماهيرية واسعة يتعرض لها مؤخرا إبن بركان الخجول والذي لا يتكلم بغير الأقدام، والظلم في أسمى قساوته ينهال على اللاعب الذي يطرب ويتفنن بالقميص 10، مساهما بنسبة مئوية كبيرة في الإنتصارات الغزيرة لأجاكس هذا الموسم، بيد أن المضايقات الشديدة أخرجت الشاب من نضجه وذكائه وأسقطته في المحظور، بالتجاوب مع المشجعين والرد عليهم بحركات وتصريحات غير إحترافية.
رشاش جمهور أجاكس من يهود وعنصريين فُتح علنا في وجه زياش، وسياسة الترهيب والتصفية تُطوّق عنقه، والتصعيد سيزداد في قادم الأسابيع لخنقه وزعزعة ثقته والإنتقام منه، والضرورة تتطلب منه التحلي بالهدوء والتركيز على الأداء والمباريات فقط، دون سماع المدرجات وقراءة العناوين والمجلات.
إحذر يا زياش من الوقوع في اللغم، إحذر من سم أجاكس الذي قتل الحمداوي وحطم العيساتي، ساير العاصفة ولا تقف في وجهها، إمضِ بقية الموسم بأقل الأضرار وتجنب التصعيد، حتى تنهي المقام بسلام وتعجل بالرحيل نحو فريق وبلد تُعز فيه ويُعترف بقيمتك.

 

مواضيع ذات صلة