زيزو يحترم نفسه

عاش من عرف قدره، وسما من إحترم نفسه، وكبُر وارتقى من تواضع وتحلى بشيم الأخلاق، وترك البصمات العميقة في المسار، ليخرج بطلا محبوبا وشخصية محترمة في أعين الصغار كما الكبار.
هذا ما ينطبق على زين الدين زيدان الذي قرر فجأة الإنسحاب من القلعة البيضاء، وترك مقعده دون سابق مقدمات، في قرار إهتز له العالم لغرابته وسرعته وظرفيته.
زيزو بطل الأبطال، المربي الأخ، المؤطر النصوح ودع ريال مدريد بقبعة المجد والكبرياء، بعدما إختار الإستقالة وهو في القمة، قمة أوروبا والعالم التي لم يصل إليها إلا القلة القليلة من المدربين العظماء.
فاز بما لم يفز به من سبقوه، وحقق المعجزات كمدرب مبتدئ، ودخل التاريخ بعصامية وكاريزما وقدرٍ شاء أن يضعه على رأس الهرم ويكافئه على خصاله العديدة، ويتوجه بالذهب الغالي وأوسمة لم تخطر على بال أحد.
أن تُدرب ريال مدريد في أول تجربة في المجال، وتنال الثقة والرضا وتخطف الكؤوس والأدرع المحلية والأوروبية والعالمية في 3 سنوات متتالية، والأكثر من هذا أن الإنجازات المحققة هي الأولى في سيرة ذاتية تدريبية فارغة، فهذا أشبه ما يكون بالسحر أو إمتلاك تلك العصا السحرية العجيبة التي لطالما تبرأ منها المدربون وإعتبروها من الخيال.
زيدان بأخلاقه وإحترافيته وذكائه وحظه يغادر مدريد والدهشة على وجوه المدريديين، الذين عاشوا معه الأعراس والأفراح الأنطولوجية، وتلذذوا رفقته طعم سيادة قارة وكرة أرضية في إحدى أزهى فترات الملوك منذ تأسيس ناديهم، قبل أن يودعوه بالدموع والقلوب تكن له حبا شديدا ومكانة خاصة للأبد.
زيزو اللاعب السابق والمدرب الحالي أكثر الناس إحتراما للنفس والذات، وأشد حرصا على إختيار التوقيت الحاسم والصحيح لإتخاذ القرارات الكبرى في الحياة المهنية، وأنفته لا تسمح له بأن يكون مفعولا به ومستقبل الأوامر والقرارات، بل تدفعه ليكون صاحب المبادرة وتقرير المصير بعد تفكير ودراسة دقيقة وغير خاطئة.
أن تودع الملاعب كأسطورة من بوابة نهائي كأس العالم، وأن تنهي الفصل الأول من المجد التدريبي وذهب العصبة يطوّق العنق، وأن تصّر على تكرار سيناريو الوداع المؤثر الذي يزيد من رفع الأسهم والإحترام، فهذا لا يمكنه إلا أن يجعل من هذا العبقري رمزا للحب والمتعة، التواضع والطيبوبة، الأخلاق والإحترافية، الوزن الثقيل في منظومة هذه اللعبة المجنونة عبر التاريخ.
زيدان الإستثناء بين جميع مدربي ولاعبي العالم، فهو القدوة للناشئين في الممارسة والمثال للمبتدئين في المهنة، والدرس المجاني لأولئك الذين يعشقون «لْبُوز» وإلتقاط الصور في المؤتمرات ودكة الإحتياط، أو الذين تُغرقهم الأنانية والعجرفة في إساءة التعامل مع الصحفيين واللاعبين والجماهير.
بون شاسع بين أرسين فينغر الذي حلقت من فوقه الطائرات تطالبه بالرحيل، ودُفع دفعا عنيفا ولسنوات متتالية من أجل حزم الحقائب، وبين من هزمه كبرياء النفس وأثقلته الألقاب ليغادر في أجمل موعد، وينسحب من الأضواء مؤقتا دون أن ينسحب من الذاكرة والحُسبان.
شكرا زيدان لأنك تحترم نفسه، لأنك من نوعية الأبطال الذين يرحلون وهم في القمة، لأنك صورة الإنسان والرياضي الذي يُحبّب الناس في الحياة والرياضة، والسر عيشها ببساطة.

 

مواضيع ذات صلة