شفرتك هي اللقب

راقني جدا ما فعله ويفعله الثعلب الأبيض رونار منذ تعاقده مع الجامعة على كل الواجهات التي تحدى فيها كل العقد التي أصابت الأسود في الكثير من المناسبات. وهذا الرجل الذي كسر العديد من الأوراق المتناثرة أولها من وضع الأسود في محطة المونديال الروسي بعد عشرين عاما من الإنتظار والترقب لأي جيل سيقلب هذه المواجع، وبعد تكسير محطة الدور الأول بالكان الأخير والذي فشل فيه المدربون السابقون، وبعد تحجيم صورة الكوت ديفوار بمعقله ولأزمنة طويلة، وبعد تعطيل ديمومة العقدة الكامرونية مع هذا الجيل الذي فك شفرتها بالقتالية، يأتي الدور الجديد لرونار لفك شفرة أخرى بتونس وفي مباراة  رادس القتالية والصارمة بكل المقاييس وبكوموندو مغاير عن الثوابت الرئيسية. طبعا لا نقاش مع الرجل أبدا لأنه هو من صنع الكثير من الإحتفالات حتى وإن كانت من دون ألقاب ولكنه أساسا يمهد لمرحلة بناء فريق وطني كبير في أفق السنوات القادمة. طبعا ما كان على الرجل أن يحظى بهذا الشجاعة والشهامة التي تولاها بمنطق تعامله مع المنتخب الوطني بوازع الخبرة الإفريقية إلا لأنه كان يؤمن قبل مجيئه للمغرب أن الفريق الوطني المغربي في منظوره الخاص كان ولا زال هو العلامة الرائعة والفانوس الذي أوصله إلى العالمية حتى ولو لم يفز بلقب كأس إفريقيا لكون حضور الرجل في المونديال كان حلما في مساره المهني، وحلما حققه للمغرب منذ عشرين عاما من الغياب. إلا أن ما يدور في مخيلة الرجل أن مفاتيح وصناعة أسود شامخة لا يمكن أن تخرج خاوية الوفاض وبدون ألقاب سيما مع هذه الأسماء الوازنة والخبيرة والمفترض أن تحصل على لقب تاريخي بعد الإعتزال، وعليها أن تجتهد في إبتلاع القادم من الخيارات المطروحة في سياق الصلابة والصرامة التي ترجمت على أرض واقع التأهل إلى كأس إفريقيا 2019 على حساب البطل الكامروني. وهذا الطرح يدفعنا من اليوم إلى تفعيل هذه الحركية التي تجعل من أسود الأطلس أقوى منتخب افريقي على الإطلاق في زمن اقتراب جملة من المحترفين على الإعتزال، وسيكون رائعا أن يحظى بنعطية وداكوستا ودرار وبوصوفة والأحمدي ودرار وأمرابط بهذا الإنجاز المعقد الذي طال زمنه من 1976. وأعتقد أن رونار يهيئ لهذه المرحلة التاريخية بهذا الطعم الجريئ والقتالي أمام أقوى المنتخبات من طينة الكامرون وتونس، وليس غريبا علينا أن نكون خارج هذا السياق التاريخي القريب من تنظيمه سواء بالكامرون أو المغرب أو مصر أي دولة آخرى جاهزة للحدث لأنه من حقنا أن نفتخر بهذا الجيل، ومن حقنا أن يحظى منتخبنا بهذا الصراع المغلغل والذي لا يقل أهمية عن المونديال العالمي الذي أهدر في حق الأسود عنوة على مستوى التحكيم أمام البرتغال وإسبانيا. ما يعني أن ما يقدمه الأسود اليوم لا يمكن أن يهدر حقا بلا لقب تاريخي بكأس إفريقيا. ورونار يلهث وراء هذا الهدف شفهيا، ولكنه في العمق يتقرب من المغاربة على أنه يختار الوجوه والمواهب ليتركها لما بعده، ويستأذن بالرحيل في أي وقت لأنه سيترك للمغاربة جيلا يفتخر به. وفي هذا الكلام معزى حقيقي لأنه يمهد للرحيل وربما يكون ذلك بعد كأس إفريقيا فيما لو لم يحقق هذا الرجاء والحلم الذي يريده شخصيا قبل حلم المغاربة، ولكنه في الأصل يجهز خيوطا سرية لهذا الحدث من الآن بحكم تأهله الرسمي وبداية الإشتغال على الإستحقاق بكل أساسياته الفنية واللوجيستيكية والقرائية للخصوم المؤهلة جميعا. وأي ناخب الآن يدخل في هذه المعادلة القرائية للمؤهلين لمعرفة كل السبل التي أدت بهم إلى التأهل وكيف يلعبون ومن هم نجومهم وطريقة لعبهم ونقاط ضعفهم وقوتهم على أساس إستنباط كل المعلومات التي تمنحه صفة المواجهة بكل الأسلحة. ورونار من هذه العينة أصلا، وسلاحه مفروض أن يكون مع طاقمه وعينه الثانية في وضع المنتخبات المؤهلة على رف المتابعة قبل وأثناء كأس إفريقيا. وعلى هذا الأساس ندرك من اليوم أهمية المرحلة التي تضعنا جميعا أمام هدف إستراتيجي هو نيل اللقب القاري بكل المواصفات القتالية التي تم نهجها أمام كل المنتخبات العتيدة بداية من الكون ديفوار ومرورا بكأس العالم إلى الكامرون البطلة التي عقدت مسار الأسود. ولذلك نجاهر بالحقيقة على أن رونار صنع جيلا كبيرا ورائعا وحرام أن لا يفوز معه باللقب الإفريقي، ومن الأجدر أن يحضر شفرة هذا الإستحقاق شريطة أن يدعم إعلاميا لكونه يجاهر بحقيقة النقد غير الموضوعي لبعض وسائل الإعلام وأبرزها كانت واحدة قد غيرت منطق الكلام في الندوة الصحفية وهنأته في إشارة إلى أنه رجل تواصل وقالها بالحرف كإشارة قوية وضربة مجاز لتعرف مكانها الحقيقي في معنى النقد المخالف لمعنى النقد الموضوعي. 

 

مواضيع ذات صلة