عقاب الكأس

 عديدة هي الأسئلة التي تطرح في سياق مرحلة الأندية ما بعد نهائي كأس العرش المغربي سيما تلك التي تقدم عنوان الإثارة والحماس والرغبة في الفوز بالحدث التاريخي حتى ولو خسرت. وما يضعنا عامة حول هذا التساؤل المفترض أن نجد له جوابا مقنعا هو مآل الخسارة المجانبة للصواب للوداد الفاسي بملعبه أمام النادي الرياضي السالمي لتفاصيل الدورة العاشرة من البطولة الإحترافية الثانية دون التقليل طبعا من النادي السالمي جملة وتفصيلا لأنه هو من أحدث المفاجأة الكبيرة بفاس. طبعا تطرح العديد من الأسئلة حول وضعية الفريق الفاسي الذي أحدث رعبا إراديا كبيرا في عناوين كثيرة من الأدوار التي أوصلته إلى النهائي كان قبله طبعا إقصاء الرجاء البيضاوي كفاصلة راعدة مهدت لوداد فاس الوصول التاريخي للنهائي وكانت أقرب إليه من الحيازة التاريخية كعنوان ثاني. وما حملني إلى وضع هذه الأسئلة الموضوعية حول سر وصول الوداد الفاسي إلى النهائي كفريق بدا في كل التصورات أنه متوازي الأضلاع والهوية بفرق الكبار مع أنه حمل هذه الصفة قبل سنوات بدرج الكبار طبعا، هو كيف ولماذا لا يظهر بنفس هذه الصورة الجميلة بالبطولة الوطنية كل أسبوع على الأقل ليكون ضمن الأوائل؟ ولماذا تهاوت نفسية اللاعبين بعد أن ضاعت الكأس الغالية في لحظة قاتلة؟ ولماذا لا يركز اللاعبون في سياقات البطولة على أنهم بوصولهم إلى النهائي بوسعهم أن يكرسوا نفس السطوة العالية بالبطولة التي ينحدرون فيها إلى وسط الترتيب وبفارق أحد عشر نقطة عن المتصدر؟ وهل هناك ما يؤثر على هذه الوضعية النفسية من دون أن تجد سندا يخفف على اللاعبين هذا الوقع السيئ؟ وهل اللاعب المغربي أصلا موضوع دائما أمام هذا التسيب المغالى فيه إحباطا على إحباط من دون أن تتقوى العقليات برجال الساعة والمقربين من الفريق؟ صحيح أن خسارة الوداد الفاسي بمعقله أمام النادي السالمي بمفارقة غريبة بين حدث ضائع تعتبر منحته دسمة وبتوثيق تاريخي للاعب والنادي، وبين مباراة بطولة ملعوبة على منحة عادية مطروحة للنقاش من أبواب عدة وهي أن إحتراف اللاعب لمهنة الكرة لا يجد في مثل هذه الاحوال إجابة شافية عن دوره العام وكأنه توقف عند حد الكأس أيا كانت نتائجها قياسا مع أن دسامة الوصول إلى النهائي ونيل كأسه بها امتياز نفسي ومادي بالدرجة الأولى وبها فوق كل ذلك معيار المتابعة الخلفية لسماسرة الكرة والأندية الكبرى لإستقطاب أحلام اللاعبين ومناقشة مستقبلهم مثلما إستحضرته الكأس من روائع أداء اللاعبين الوداديين والبركانيين على حد سواء دون احتساب من غاب عن الحدث. وهذا النوع من الأحداث يبقى لحظيا ولكنه لا يعطي المثال على أن اللاعب المحترف والمسير المحترف والمدرب المحترف هم من يؤسسون لثقافة المداومة على ذات الأداء الذي يعطي لوداد فاس ولغيره تلك الصورة والإنطباع على أنه فريق بمواصفات الأندية الكبيرة في الأداء ولكنه أصلا فقير بالموارد المالية والسند المحيط به بالمدينة. ولكن لابد من التأكيد على أن هناك خلفيات نفسية مثيرة للجدل حول سقوط الوداد في محظور الخسارة بالبطولة أيا كانت تحليلها لأنه من غير المعقول أن يخسر وداد فاس للمرة الثانية على التوالي بين حدثين بينهما تباعد في الهوية أساسا، ولكن تداعيات الخسارة القاتلة في اللحظات الأخيرة من الكأس هي التي أثرت على اللاعبين ذلك الإنجاز التاريخي ماديا ومعنويا وبخاصة في شقه المادي لأنه لا يتكرر دائما ويعتبر صفقة عمر لكل الأجيال مع أن منحة الفريق الثاني له حصة محترمة وقد يكون لها مورد نفسي على اللاعبين إلا إذا كان هناك شكل من التدمير النفسي جراء تمييز في تسديد المنحة دون التأكيد عليها مطلقا لأننا نحلل المسألة من قناع الحضور الفعلي للفريق على أنه قدم مباراة هلامية في نهائي الكأس وخسر بمعقله في البطولة بشكل مخالف على مستوى تلقي الهداف بجملة. ولكن ما يعنينا هو أن اللاعب المغربي دائما به نقطة نقص إحترافية ملموسة في عدم تقديم نفس الأداء الخاص بالكأس مثلما هو الحال مع مباريات البطولة إلا إذا كان هناك ما يدعو للقول أن الفريق لا يبالي بالصعود مطلقا لتبعات الميزانية المالية المرصودة في دفتر التحملات، وهي نقطة لا تمس اللاعبين أساسا ولكنها تمس إرادة الفريق المسير وأهدافه المنطقية. وفي نهاية المطاف، تتداخل أشكال المطامح بين كأس غالية يظهر فيها اللاعب المغربي أسدا وفريقا مصرا بلاعبيه ومدربه ومسيريه على الوصول إلى الهدف الأسمى، وبين بطولة لا يعتد بها بنفس المقام، والضريبة هي على اللاعب في المقام الأول لأنه يلعب على واجهة محددة ولا يلعب على معايير أخرى بعلاقة مؤسسة لثقافة النادي المحددة في لغة الأهداف التي لا تخرج إلا على تنشيط البطولة بمقومات الميزانية المرصودة كما هو الحال بالدرجة الثانية، ويبقى مؤشرها هو أضواء الكأس بمؤشر السماسرة ووكلاء اللاعبين.

 

مواضيع ذات صلة