كلام معسول بسلا

يقودني الحديث حول سياق جديد مرحلة الرياضة السلاوية التي تدخل اليوم أفق التخطيط للمكتب المديري لما بين 2015 و2018 بمفهوم الحداثة وإحلال العديد من المشاكل الكبيرة التي تعيق سير الفروع الرياضية في غياب التوازنات والحيف الذي تعيشه أقليات ما تحت كرة القدم التي تسيطر على الإمكانيات المادية الكبرى بمعزل عن فتات فروع لا حول ولا قوة لها . وطبيعة هذا المستجد الذي رمى أحضانه نحو  رسم خريطة أطلق عليها استراتيجية الأفق الرياضي ، يلامس دخول السيد نور الدين الأزرق عمدة مدينة سلا أمام هذا الصرح الرياضي المتباين مع السياسة الشاملة التي وضع عليها مخطط تأهيل المدينة ومع اجتهادات المجتمع المدني في تأكيد الحرص على تأصيل المدينة في أفق 2030 . وطبعا ، لا يمكن إلا أن نسعد جميعا لظرفية هذه المستجدات التي اجتمع عليها الفاعلون الرياضيون من أجل توظيب الصورة الرياضية الهشة لجمعية سلا في شتى فروعها عدا بعض الفروع الشحيحة التي تنجز قيم الألقاب وعلى رأسها كرة السلة . والإستراتيجية التي بنى عليها المكتب المديري فكره وأجندته بمحاور مصاغة على نحو جيد من الكلام المعسول في سياقات الهيكلة الإدارية والتواصل والتكوين والتمويل والدعم واستثمار الألقاب والمواكبة والمصاحبة  وسياسة القرب والشراكات وتوثيق الذاكرة ، لا يمكن إلا أن نثني عليها لجعل القاطرة الرياضية السلاوية تنطلق بالفعل والفاعل والمفعول به ، ولا بكلام التسويف وطرح شعارات مستقبلية من دون تنفيذ فعلي . 
طبعا لا أناقش هنا رجل القيادة رغم انه هو الرئيس الفعلي لهذه الإستراتيجية الكبرى ، ولكنه مسؤول أمام التاريخ ومسؤول أمام السلاويين الرياضيين ومسؤول أمام الأجيال الشبابية التي ترى فيه رجل المواقف الرياضية ورجل استقطاب الأجيال الممكن أن ترفع درجة الإنخراطات القائمة على هزالة تاريخية لألفي منخرط في جميع الرياضات . وعندما أشدد على عمدة مدينة سلا أساسا لأنه إبن المدينة ومنتخبها ورجلها السياسي وبوسعه أن يحدث ثورة رياضية في جميع الفروع انطلاقا من تفعيل مضامين الإستراتيجية لا أن يجعل المكتب المديري صلة وصل لتوزيع الأغلفة المالية على الفروع ، بل مكتبا واعدا يساهم في استقطاب مستشهرين ومستثمرين ورجال أعمال ، ومكتبا حريصا على  أن يكون هو استرتيجية الفعل .
وسلا ، حاضرة اليوم والمستقبل ، لا يمكن أن تعيش على وضع هشاشة الرجال في مستوى المسؤولية ، ولا يمكن أن تظل تحت مظلة النوم الثقيل في الإنجازات ، ومظلة هشاشة الممارسين وهشاشة التكوين والمكونين وغياب صناع المتعة والفرجة ولاعبين من المستوى العالي ، وواقع اليوم يؤكد أن سلا بمواقعها الجغرافية الكبرى ومدينة ما فوق المليون نسمة ، لا يمكن أن تظل محبوسة الأنفاس رياضيا في ظل غياب حكامة رياضية يدبرها أكثر العقلاء من الجيل القادم . وما كان في الزمن الجميل من صناع الإدارة والتسيير والنجوم  رغم قلة المجال السكاني وقلة المال والبنيات التحتية  قدم جمعية سلا على نحو جيد من النتائج التاريخية ، لكنه اليوم يرسم ضبابية سيئة في المجال رغم الهرم المقلوب في التضخم السكاني وفي غياب نماذج متكاملة في شتى الفروع عدا كرة السلة والجيدو وذوي الإحتياجات الخاصة والكريكيت . 
سلا اليوم التي منحها نور الدين الأزرق في شقها الرياضي فعلا تأسيسيا لمكتب مديري جديد وبتوجهات حداثية لمعالم الفروع ، بحاجة إلى انخراط كلي لرجالات الميدان وانفتاح مضاف للمستثمرين بالنظر إلى ركام من يوظف شركاته الكبرى في أي فرع يرى نفسه مؤهلا لنهضته ، وفي ذلك رؤية جديدة لرؤساء جدد يرون في  كرة السلة التي تدبر اليوم بما يفوق 600 مليون سنتم في الموسم ، نموذجا حيا لفرع ظل قاما كأعتد الأندية الوطنية والدولية ، ولم لا ، والحالة هاته أن الفروع التي تدر الألقاب وتفرخ النجوم يمكن أن يكون لها راصد الممارسة على نطاق واسع في مجال الجيدو والشطرنج وكرة اليد والطائرة وألعاب القوى والدراجات والتنس ، ولم لا كرة القدم بعقلية ما يشاهده مسؤولو اليوم من خوارق عظيمة في الإستثمار ولو أن الفراق كبير بيننا وبين الغرب ، ولكن على الأقل وضع مدينة سلا ذات التعداد السكاني  في قالب الرجاء والوداد احترافيا وإداريا وتكوينيا وجذبا للممارسين والمنخرطين كأولى الأولويات لرفع الكرة السلاوية أولا ورياضات الفروع ثانيا في مصاف الإتكالية الدولية كما هو الشأن لكرة السلة . فهل يدرك عمدة مدينة سلا أن تركته الجديدة بأول استراتيجية ستضعه في الأفق على أنه كان بالفعل رجل المرحلة . 
والله ولي التوفيق 

 

مواضيع ذات صلة