تذوقوا الشراسة

ساوطومي ليس هو غينيا الإستيوائية على سبيل المقارنات ، وهما معا ليسا منتخب الأوروغواي الذي واجهه الأسود وديا قبل أشهر قليلة في جميع الأشكال والأحوال، والمقارنة هنا بهدف إدراك قيمة الخصم وموقعه في خريطة الكرة العالمية لكون الأوروغواي منتخب عالمي أبعد بكثير من المنتخبات الإفريقية المجهولة عالميا كتلك التي سنواجهها من قيمة ساوتومي وغينيا الإستوائية بين فصلي كأس إفريقيا وكأس العالم.
طرحت هذه المقارنات في التسمية لإبراز الوجه المضيء الذي كشف عنه الأسود وديا أمام الأوروغواي في لقاء كبير وكبير أداء ومتعة وقتالية بشكل سيختلف تماما عن ملاقاة الخصمين الإفريقيين في واجهتين رسميتين لا تقبلان أي تفريط في القدرات والسقوط في الإستهتار والإستهزاء مثلما كاد هذا الإستخفاف أن يسقط الأسود أمام ليبيا في آخر اللحظات، ما هو مطلوب اليوم أن تكون الشراسة في مفهومها الكروي حاضرة لدى الأسود من خلال تصور الخصم الضعيف على أنه بنفس قوة الأوروغواي، فلا نبدي أي تساهل مع أي كان بدافع تحقيق الفوز فكريا وواقعيا.
وما ينقص اليوم الفريق الوطني هو هذه النزعة المقاتلة لإنتزاع الفوز العريض وليس الفوز من رحم المعاناة، هو الإحتراف الذي لا يقيم الحسابات، وروح الجماعة التي تفتقد بين الفينة والأخرى، وإرادة الفوز كمطمح أساسي، فعندما فازت الشيلي لأول مرة في تاريخها بكاس أمريكا الجنوبية وعلى مجموعة من المدارس العالمية أقواها الأرجنتين، فقد فازت بالشراسة والقوة والإرادة ومن دون تحيز تحكيمي وبمحترفين عالميين من صناعة أندية عالمية، لا يخافون على أرجلهم وقاوموا كل شيء رغم الإصابات وصنعوا بذلك لوحة ملحمية في التآزر للوصول إلى لقب الأحلام.
والزاكي الذي تأبط هذه الصناعة النسبية عام 2004 بتونس، مطلوب اليوم تجديد هذا الفكر من خبرة ما كشفته السنين الخوالي، ومطلوب لقلب موازين القوى بالمنتخب الوطني الذي يتأسس على أسطول المحترفين بأوروبا على النقيض من كشكول 2004، ما يعني أن أسود اليوم هم من صناعة الإحتراف الأوروبي، ومفروض فيهم أن يحملوا القميص الوطني بتعبئة ثلاثية الأبعاد، ما يعني أن من يأتي إلى المنتخب الوطني سيأتي بنفس المعيار الذي شكله منتخب الشيلي، ولا يعنينا اسم المنتخب الذي يأتي ليواجههنا لأننا معنيون بالشراسة في اللعب ليس بمعنى القتالية المؤدية إلى الطرد، بل إلى الصرامة التكتيكية والصرامة البدنية التي تلزمك باللعب بإيقاع مرتفع وبدافع النصر أيا كان توقيته ونتيجته .صحيح أن الرأس الأخضر غير خريطة كرة جنوب إفريقيا كمنتخب أصبح يخيف من النزعة البرتغالية التي يتأسس عليها، وصحيح أن السباعية التي وقعها بمرمى ساوطومي ليست عادية حتى ولو كان الأخير منتخبا ضعيفا، لكننا معنيون بهذه الثورة التي أحدثها الرأس الأخضر من خلال مشاركاته الأخيرة في كؤوس إفريقيا، ومعنيون من أن ساوطومي تنتظر أسودا أشرس هجوميا من الرأس الأخضر، ومعنيون بأن نهيء خريطة التحضير الجديد لغينيا الإستوائية التي غيرت مجرى تاريخها بالوصول إلى المربع الذهبي لكأس إفريقيا الأخيرة.
صحيح أن المقارنات تختلف بين المنتخبين لكون ساوطومي منتخب مجهول الهوية ونتائجه القارية أبعد بكثير من أن يكون منتخبا قائما بذاته، ومع ذلك يجب قهره بأرضه بالرقم الذي يبعد عنا كل الحسابات المفروضة مع الرأس الأخضر، أما غينيا الإستوائية الخصم الخاص بإقصائيات كأس العالم ما هو إلا محطة شرسة أولى يجب عبورها للدخول في مجموعة الموت المؤدية إلى كأس العالم، وهذا الإلغاء يفرض بالضرورة الجديد عند البحث عن بطاقة العبور بالمغرب قبل أن نصل إلى محطة الإياب بمالابو، أي أن نمط الفوز العريض يظل دائما متنفس جميع المنتخبات التي تكسب التأهل بأقل الخسائر في الإياب، والحالة هاته أن مشكلة المنتخب الوطني لا يملك هذه الروح الإنتصارية العريضة مثلما يفعل محترفو العالم عندما يستمرون في رفع الحصة من ثلاثة إلى ما فوق خمسة وستة أهداف كثقافة غير موجودة على اٌلإطلاق حتى في بطولتنا المسماة بالإحترافية.
الزاكي مطالب اليوم بتغيير شكل الفريق الوطني على أنه منتخب الأرقام الصغيرة والفوز العصيب، ومطلوب أن يضع فريقه على طبيعة منتخب الشيلي كتصور قتالي وراء النتيجة المؤدية إلى مكاسب كأس إفريقيا وكأس العالم. 
الزاكي الذي غيرته عشر سنوات من إنجاز تونس ، يظهر اليوم أكثر نضجا في عالم الكرة داخل المنتخب الوطني وإن تركته الأيام من دون إنجاز مع الفرق الوطنية، ومفروض أن يكون اليوم أكثر حصافة عند اختياراته وأنماطه التكتيكية ورجاله في المقاومة والقتالية وأكثر اندفاعا نحو النصر العريض لإلغاء كل الحسابات وتجاوز كل المطبات. 

 

مواضيع ذات صلة