يهمنا اللقب

هل تكون بداية سنة 2016 بداية السعد الكروي للمنتخبات الوطنية ؟ وهل يكون أسود «الشان» البادئ الأول لمنسوب هذا التحضير النفسي والرغبة في الفوز باللقب من خلال استجماع كل القوى الحية لإعادة مجد كيان رجال البطولة ؟ وهل يعطي الجنيرال محمد فاخر الضوء الأخضر لهذا الميلاد الذي يراه شخصيا مؤهلا لذلك في ملحمة قدر لها أن تكون من المستوى الثاني قاريا ؟ هذه الأسئلة المطروحة في سياق تاريخ هذه المسابقة التي وصلت إلى نسختها الرابعة تؤسس لمسار مسبق من الغياب في مناسبتين ومعذبتين لحجز بطاقة التأهل مع كل من الناخب الفقيد عبد الله بليندة ( 2009) ومع مصطفى الحداوي ( 2011 ) والحضور في الثالثة ولأول مرة مع حسن بنعبيشة الذي عين أسبوعين ناخبا لأسود «الشان» خلفا لرشيد الطوسي (2013) وحقق أول عبور إلى دور الربع نهائي كأقصى حد في مباراة هيتشكوكية أمام نيجيريا وخسر وقتها بأربعة أهداف لثلاثة وكان أقرب إلى التأهل. وهذا الزمن القصير من الـمشاركات الشحيحة والتي غابت فيها بين الفينة والأخرى منتخبات قوية لأسباب اختيارية محضة ولإرادة عاقلة من مؤدى أن منتخباتها لا يمكن أن تشارك في حدثين بنفس الفريق وبموازين غير مجدية في نظر مسؤوليها. ولكن ما هو حاضر أن هذه الكأس الثانية الخاصة بالـمحليين تقدم، علاوة على منطلقات بعض من المنتخبات التي ترفض المشاركة، كشكولا مهما من الإحتياطي العام والهام من اللاعبين الـمغبونين داخل البطولات الإفريقية ولا يمكنهم أن يشاركوا مع الـمنتخب الأول للحشد الهائل من الأساطيل الإحترافية بأوروبا، وتعطي الفرصة الكاملة للوجوه المنسية في سياق التجربة الدولية مع تثبيت القدرة الإضافية لدولية ما هو موجود أيضا مع المنتخب الأول، أي استحضار الوجوه الـمحلية الـمنادى عليها في الفريق الأول لكونها لا تحظى بالرسمية أو حتى إن حظيت بذلك ، فهي حاضرة لدعم الجيل الآخر. والـمنتخب الوطني الـمغربي للمحليين يدخل في هذا الـمنحنى الـمهمش بالـمنتخب الأول لسنوات قليلة ولأسباب يكون فيها اللاعب الـمغربي في البطولة هو الـمسؤول الأول عن غيابه لكونه لا يتطلع فكريا لـما هو أرقى في الإحتراف الأوروبي، ولا يحجز مكانه الرسمي بالـمنتخب الأول لأسباب الـمردود الـمتوسط والفكر الهاوي والتنافسية الضئيلة والطموح العالي لتحسين أشكاله البدنية والتكتيكية. ولذلك يمكن أن نعتبر هذه الكأس القارية من الـمستوى الثاني فرصة دولية للمنتخب الـمغربي الحالي عله يتطلع احتكاكيا بالنموذج الإفريقي رغم أن عناصر دولية في اللائحة الحالية لها خبرة إفريقية وازنة.
والحديث عن الـمنتخب الـمغربي في منظورنا الخاص بعيدا عن بوق سوق «الدلالة» الإعلامية، هو حديث صفوة الأندية الوطنية التي تعطينا نخبا من الأجيال التي لا تقيس نفسها بركام التطلعات والصمود إلا بعد فوات الأوان أي في سن متأخرة من الدولية التي لا يمكن مناقشتها مع سن الصغر الدولية، وقلت في مرات عديدة أن البطولة الوطنية عجلت برحيل أجود وصناعة الأسماء التي تصنع الحدث لـما بعد 2004، وقلت أن الأندية توجهت إلى الـمقايضة وسوق الإنتقالات البخسة عفوا الـمسعورة بوجوه عادية، وأفرغت محتوى البطولة الوطنية من صناعة مدارسها حتى كأنك لا تجد مزارع بشرية في سوق البشرية الخاص بالإنتقالات الشتوية والصيفية، ولذلك ما زلت أصر على أن البطولة ضعيفة بمردودها البشري الـمصنوع بكمالية الـمستوى البدني والـمهاري والتكتيكي، وما يحظى به الـمنتخب الـمحلي الحالي هو الزبد الأكبر لخلاصة منتخب كان بالإمكان أن لا يشارك في هذه «الشان»، بل أن يكون هو الـمرتع الحقيقي لنواة الكبار يا سادة.
والحديث عن اللقب القاري لــ «الشان» أضحى ضرورة قوية للمغاربة في وقت عز علينا أن نشم رائحة ما فوق الإنجاز، وعندما يؤمن فاخر بما نقوله جميعا، يدرك حقيقة هذا الحلم الذي يعجل كنتيجة مراحل التغيير الـممكن أن تضع الأندية أمام أمر الواقع باستحضار الإدارة التقنية من الـمستوى العالي ومراكز التكوين الخاصة بتكوين الأجيال وكشافة الأجيال من الأحياء، وعندما يؤمن فاخر بالنتيجة وحثمية الوصول إلى أهداف ما فوق التي طرحتها الجامعة في بند التعاقد، وقتها سنتأكد من أن الرجل نال حظ الثفة المطلقة في جيله وحسب طريقة عمله، كما يؤكد دور السن الأكبر لا يمكن أن يقدم للمنتخب الأول أي شيء من المداومة الطويلة على التنافسية سيما وأن الـمنتخبات العالمية تبني أسطولها على السرعة والـمهارة والخبرة والتنافسية الكبيرة وغيرها من الأشكال الفنية التي تغيب عن منتوجنا الكروي.
نهاية، هذا الجيل الـمغربي الراحل إلى رواندا سيلتقي بالعديد من الـمنتخبات الكبيرة التي يوجد العديد من أسمائها في منتخباتها الأولى، وسينازل دولا لها خبرة في الكؤوس الإفريقية من صنف لاكاف وعصبة الأبطال، والنتيجة الحثمية في سعار مجموعة الـمغرب أمام الغابون والكوت ديفوا ورواندا ستؤكد كثيرا من الأشياء التي نطمح إلى ترسيخها في بناء مستقبل دولي لصغار هذا المنتخب مع أن الأقدمية أو السن الـمتقدمة للمنتخب الوطني لا يمكن أن تنفع منتخب الكبار، ولكن ما يهمنا جميعا هو أن نربح هذه الكأس علها ترفع درجة الهوية الكروية بالـمغرب وتقدم الـمعنويات الكبيرة لـمنتخب الكبار في مراحله القادمة..
والله الـموفق 

 

مواضيع ذات صلة