ذاكرة بوجمبورا

تذكرون يوم كان رونار يتكلم عن روح أوييم الغابونية كلما سعى لشحذ همم لاعبيه وشحنهم قبل المباريات الرسمية الحاسمة والفاصلة، بتذكيرهم عن عمدبالظروف الصعبة والمعيقات التي صادفوها في «كان الغضب» بالغابون حيث افتقدوا لكل ما اعتادوا عليها من لوجيتسيك عالي الجودة وفنادق مكسيفة ومصنفة، واحتكموا لوحش الأدغال بمفهومها الصحيح...
كان رونار يذكرهم بأوييم التي لم تنل ظروفها القاسية من إرادة اللاعبين ليكسروا عقدة كوت ديفوار التي استغرقت 23 سنة... وذكرهم بملعب «بورجونتي» الذي كان يشبه حقل البطاطس كلماأقبلوا على رحلة قارية أو سفر ملغوم، ليبرز لم أنه بالإرادة يمكنهم التغلب على إكراهات الطقس والمناخ والملعب وعدم وجود سبيب» الويفي» والأنترنت...
 اليوم وبعد انفراج غمة واحتباس هجوم الأسود لينفجر في ملعب اينتواري ببوجمبورا، في أول رحلة رسمية لوحيد مع الأسود، وبعد تجاوز معيقات الملعب الإصطناعي الذي يساءل عليه الرئيس الملغاشي أحمد مكرر بسبب تساهله مع دفتر تحملات  المسابقات الرسمية، ليزج بسقان لاعبين تساوي الملايير في حقول ألغام ترتعد لها فرائس فرقهم الأوروبية ولا يحمدون الله إلا بعد أن ينتهي فيروس الفيفا ليعودوا لقواعدهم سالمين غانمين، قلت بعد تجاوز كل هذه  المعيقات والمؤثرات الصعبة ومعها الإرهاصات النفسية التي تراكمت بعد مباراة موريتانيا، يمكن أن نستلهم روح بوجمبورا لتمثل لنا شعرة معاوية التي نربط من خلالها ماضي الأسود القريب المرتبط بروسيا مع مستقبله الممتد لغاية الدوحة...
 لن أهلل للنصر المنطقي المسجل أمام منتخب بوروندي يتخلف عنا في ترتيب الفيفا ب 100 درجة كاملة، بقدر ما يفرض علي التهليل فرضا كونه تزامن مع مرحلة عنوانها التشاؤم وديندها الإحباط وشعارها التيئيس الممنهج ...
ثلاثية بوروندي هي ثلاثية للأمل، بعد أن تطلب الأمر من وحيد  علاجاناهز 5 مباريات و3 أشهر... وحيد مثل أي مريض احتاج لـ«وصفة دواء» من صنف المضادات الحيوية والتي لا يظهر مفعولها وتقضي نهائيا على البكتيريا والتقيح إلا بنهاية آخر حبة فيها...
 لذلك تطلب منه الأمر 5 مباريات كانت أشبه بمسكنات أو مصل ولقاحات، ما إن انتهت حتى عثر على ذاكرته واستفاق من غيبوبته ومن ضلاله ليعثر على ما يقترب من الوصفة المثالية الأكثر مطابقة للمنطق والعقل ...
وحيد تخلص من ترسبات ومن شوائب وأيقن أن أشرف حكيمي خلقه الله سليما مكتملا، فلا حاجة لتشويهه بدور لا يليق به وينقص من ملكاته ...
 وحيد أيقن أنه ليس أذكى من فافر مدرب دورتموند الذي عثر على جن خامد وكامن داخل حكيمي يخرج له كلما حرك أشرف فانوسه ليقول له « شبيك لبيك الهدف بين ايديك» وما الهدف المسجل أمام بورندي إلا استنساخ لأهداف سجلها بنفس الكيفية في ألمانيا، فلماذا لا نستفيد منها ونحن أولى بها داخل منتخبنا الوطني...
 وحيد أيقن أن زياش عازف، وقاىد أوركسترا والعازفون ومن يقودون الأركسترا يتموقعون عادة وسط المجموعة لا على حافتها وأطرافها، مثل الجوهرة النفيسة والزمرد الذي يزين وسط العقد فكان لائق به أن يذكرنا بأدوار محمد تيمومي الذي كان يلعب خلف ميري كريمو ويقدم له الشهد وينفث السم خلف ظهر لاعبي المنافس...
لذلك هي مزايا بالجملة، مكاسب لا تعد ولا تحصى لهذا النصر الذي أنهى النحس وصدر القلق والقنط والضجر بعيدا، فلم يكن ممكنا أن ننهي عامنا هذا الذي فيه من أمطار الغيث والرحمة ما يؤشر على غلة وحصاد وفيرين بخيارة موجعة يركب على صهوتها السوداويون والفقهاء الذين يفتون بلا وضوء...
 نصر سيريح وحيد ويمكنه من أن يسافر للإحتفال ب«الكريسماس» قريبا في بلاده هنيئا مريئا مطمئنا على منصب بدأ البعض في الإحماء لشغله، لكن شريطة استحضار واقع لا يرتفع كونه انتظر لغاية بوجمبورا كي نشاهد أسنانه وأسنان مساعده حجي بارزة من فرط ما عانوه من قهر وتشكيك......

 

مواضيع ذات صلة