تجباد الوذنين..

إنتهت جولة البلاطير الأولى وتبوريدة «صُورْبَتة» بين أوطوروت أكادير  ومراكش..  صال وجال  هو  «وشِيرِيفَاته» بالحبة والبارود من “صندوق مقاصة” المغاربة بفشوش فاقت الخيال.. واستعراض فيدوراته بعضلات مبالغ فيها رغم كل تنبيهات جورنالات بلادي..

 

إنتهت الكأس العالمية للأندية وحققت نجاحا كبيرا ليس بحنكة بلاطير ومن معه.. لكن بحنكة رجالات المغرب وجماهيره وقائده.. المثل الأعلى للمغاربة..

حضر صاحب الجلالة حفل النهاية وأضاف له رونقا وتقديرا واحتراما.. حضر بعد غياب عن الحفل الكروي دام 13 سنة.. وكان لهذا الحضور وقعا كبيرا لدى المغاربة وضيوفهم.. لقد جاء الحضور قويا بميساجات واضحة وضوح الشمس في نهار جميل.. اللهم على من على عيونهم الرماد..

أول الميساجات في رأي العبد لله.. هو ميساج للجماهير المغربية.. بمشاركته لأفراحهم مثل اهتمامه بمشاكلهم.. هو واحد من شعب هذا البلد ذو الإثنى عشر قرنا وزيادة.. مد يديه لجميع الأيادي وتجاوب جلالته مع حناجر المدرجات وما ترديد جماهير المكانة  لـ.. «لعبي يا رجا ها الملك جا».. إلا تعبير محبة وإخلاص لقائد  يتقاسم مع رعيته السراء والضراء.. مع شعب أطلسي رائع.. كان حضورا قويا.. بل كان حضور العائلة الملكية الشريفة تناغم وتقاسم للمحبة والوئام والإحترام الصادق..

الميساج الثاني هو موجه حسب رأيي للأوربيين ولـ “ميركل” التي أصبحت المرأة الحديدية الحاكمة لشعوب الشينغن.. ترأسه جلالته للمباراة النهائية وتسليم الميداليات والكؤوس للجميع هو جواب على حسن إختيار أوروبا للمغرب كشريك إستراتيجي.. ليس فقط إقتصاديا واجتماعيا، بل رياضيا كذلك.. هو  تجاوب مع المنظومة الدولية.. 

الميساج الثالث هو للفاعل الكروي.. رسالة إنذار أخرى لهذا الفاعل الذي لم يستوعب رسالة الصخيرات.. فجاء هذا الحضور الملكي الوازن بالعبر والإحترام والتقدير والإشادة بمن اجتهد.. وهذا الشرف الذي حظيت به كرة القدم المغربية هو تجباد الوذنين لكل من لم يستيقظ من استغفاله للمجتمع الرياضي.. “الرياضة جزء لا يتجزء من مستقبل هذا البلد”.. الإرادة الملكية حاضرة.. وما على الجميع إلا قراءتها بكل لهجاتنا.. والإنذار كل الإنذار لمن يعتقد أن المغاربة باقين في دار غفلون... ومرحبا بمن يشعر بالرغبة في خدمة هذه الرياضة وشبابها مع احترام مكوناتها.. ولم يعد مكان بين مغاربة الألفية الثالثة للمتطفلين والإنتهازيين.. كلشي عاق....

الميساج الملكي الأخير وليس بالآخر.. أشتم فيه تجباد الودنين.. ودنين المسير صاحب الراس القاسح والفهاماتور.. لمن يعتبر نفسه أذكى من الجميع.. وحده يسير الفرقة في كل مكان.. وصالح لكل زمان.. أفيقوا أعباد الله.. الرياضة عامة وكرة القدم خاصة أصبحت تصلح لكل شيء ما عذا ركوب صهوتها...

أتمنى أن يكون السيد بودريقة قد فك شفرة الـميساج ومرره لخوتو في التسيير.. لأن رسالة السدة العالية بالله اسمعت صداها من به صمم ورأى الأعمى كلماتها.. وأظهرت لقاسحين الريوس بالواضخ مدى تشبث جلالته بإعادة الإعتبار للأطر وكفاءات ولاد لبلاد.. ورسائله دائما تحث وتشجع عودة العقول المهاجرة لأوكارها (البراني عودته لبلادو) لصناعة ربيع حقيقي لبلدها الآمن.. وما دعوة وتوشيح امحمد فاخر إلا ميساج واضح “المغاربة لا يتنكرون لذويهم.. ولكفاءتهم.. وليسوا بناكري الجميل ..هم أهل الإعتراف بصانعي النجاح”.. توشيح فاخر  بوسام ملكي  ممتاز هو إنذار مباشر وواضح لمن ينوي القيام مستقبلا بما قام به بودريقة ومحيطه حين أنزلوا المدرب الذي هيأ الملحمة من قاطرة الرجاء في مربع 18 متر من الهدف.. دون التنكر للضيوف بل الترحيب بهم وبكفاءاتهم وفسح المجال أمامهم وللإستفادة من تجربتهم  دون تمييز أو إقصاء..

للإستئناس فقط.. لقد سبق لعبد ربه أن بين لبودريقة رئيس خضراء المغاربة في بداية مسكه بأجنحة النسر خطورة الـمحيط الكروي.. لأن من دفعه بالأمس  للتخلي عن فاخر هم  أصحاب فتنته اليوم حسب وشايات من معه دائما  بسبب الأوسمة، في الوقت الذي يتطلب التكتل والبداية في تنفيذ المشروع الذي ألقي عليه وعلى مكتبه الـرجاوي لإعطاء المثل وتأكيد الأهلية...

الإشارة قوية لباقي الفاعلين الرياضيين  «اجتهدوا... والكل معكم.. ملكا وحكومة وشعبا».. غير وريونا حنة يديكم...

                                            ============================

كثر اللغط بعد نهاية  الموسم الأول لمول الباش حول عبد الإله أكرم.. أكل الرجل ما أكله الطبل في العواشر.. فمن اللجنة التأديبية الفيفغاوية للتوقيف.. للغرامة والطرد من جنة البلاطير وهلم جرا.. ولأنني أعرف أن الرجل فران وقاد بحومة.. أطرح سؤال على خبراء التشيار والآطاك والمتهّمِين.. بماذا تفسرون إشادة بلاطير وشكره لأكرم خلال حفل عشاء الفيفا.. مرتان بدل مرة والثالثة كتابيا ؟؟.. وبماذا تفسرون إستقبال ورضى صاحب الجلالة عليه وعلى العالم وفريقهم من أطر لجنة التنظيم  التي أنجحت هذه التظاهرة وهو يغادر ملعب مراكش الدولي؟؟.. لقد فاز أكرم ومن ظل معه وخسر علي والغايبي.. “المنسحبان” من عالمية الأندية بالتخلي عن لجنة التنظيم..

كلمة حق وتنويه من شاهد إثبات سمع شهادات إعجاب وامتنان من صقور «الفيفا» و«اليوفا» و«الكاف» في حق أطر نكرت ذاتها لخدمة ضيوف المغرب ولأكثر من ثلاثة أسابيع.. فتحية للجنة التنظيم وللسيدة نزهة الغضفة ومن ساعدها في تنفيذ وإتقان لوجستيك الإقامة والضيافة وضبطها للصغيرة والكبيرة.. وميزة خاصة للوزارة المعنية.. 

في انتظار الجولة الثانية لغراف بلاطير ومن معه نردد مع المدرجات.. هانية الوالدة.. الرجا ثانية.. عالميييييا طبعا..

وكل عالم والكرة المغربية بألف خير...

مواضيع ذات صلة