المونديال المائوي بالمغرب

لنتحلى بقليل من المنطق وكثير من الواقعية لنقر أننا متأخرون بعض الشيء على مستوى عرض ترشيحنا لاحتضان مونديال 2026، كون العم سام والكاكوتس المكسيكي والكيبيك الكندي إنطلقوا في حملة الدعاية وحازوا ثقة المنطقة بالكونكاكاف ومعها حتى الأصوات الأوروبية باعتراف رئيس اليوفا السلوفيني الذي أعلن دعمه لأمريكا جهارا نهارا.
لن يكون معيبا لو أننا أعلنا ومن الآن عن تأخير طلب الترشيح لغاية 2030 بالدخول مع أمريكا نفسها والإيطالي جياني في مفاوضات على المكشوف تتيح ضمان تنظيم مونديال 2030 المتزامن مع عيد ميلاد هذه الكأس الكونية رقم 100 هنا على الأراضي المغربية، دون الدخول في لعبة الترشيحات والمنافسة مع أي كان.
سيكون معيبا لو نتأخر في ركوب صهوة الترشيح وننهزم مرة أخرى كما انهزمنا في السابق، بل سيكون مخيبا لو نلدغ من نفس الجحر كما لدغنا في سابق المواعيد.
عودة الكأس للأراضي الإفريقية بعد 20 سنة عن آخر احتضان تقلدته جنوب إفريقيا، سيتيح أمامنا نضجا أكبر كي نصل لما يتطلبه دفتر التحملات في ظل الطفرة الكبيرة التي أقرتها الفيفا بزيادة عدد المنتخبات المشاركة، على أرض الواقع لا بالماكيط والمجسمات والوعود التي لم تعد تحظى بثقة المصوتين.
ما يتم تسريبه من محيط الفيفا ومنذ فترة طويلة كون مونديال 2026 محجوز لأمريكا ومن يسير في ركبها من شركاء، يجب أن يقودنا لاستباق البلاء وأقصد بطبيعة الحال بلاء التصويت وبلاء اللوبيينغ، لأنه هذه المرة كتلة المصوتين تناهز 207 ولن تقتصر على أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، بل ستشمل كل البلدان المنضوية تحت لواء هذا الجهاز بما فيها زنجبار المنضم حديثا للمنتظم الأموي الفيفاوي وهو تصويت غاية في التعقيد ويتطلب دينامية اشتغال مختلفة عن السابق، دينامية تمتد لسنوات على مستوى الحملة الدعائية وتتطلب جهدا ولياقة بدنية عالية وصبرا على كل المناورات الممكن توقعها.
هذا الأمر لا يبدو اليوم متاحا أمامنا، كون كل تأخير على مستوى طرح الترشيح في إضعاف لموقفنا أيا كان الشريك الذي سيركب معنا نفس السفينة التنظيمية ويخدم أجندة الأمريكان وملفهم الذي بوشرت تفاصيل دعايته منذ فترة.
سيكون محبطا للعزائم وباعثا على اليأس لو نخسر التنظيم للمرة الخامسة في التاريخ والثانية في مواجهة مباشرة مع أمريكا، ما لم تتم دراسة ملف الترشيح بعناية وما لم تحضر الحكمة بدل الإندفاع والحماس الزائد.
جر الفيفا لدعم الملف المطلبي المغربي وحشد أصوات الكونكاكاف وأمريكا اللاتينية وآسيا لتنضاف للأصوات الإفريقية المتوقع أن تذهب كلها للمغرب، سيقوي موقفنا سنة 2030 وليس في مونديال 2026 الذي تبدو فيه أصوات أمريكا اللاتينية والكوناكاف وأوروبا وبعض من أسيا شبه محجوزة للملف الأمريكي، ما يعني ضمان أكثر من 150 صوتا لصفهم الأمر الذي سيعني الإقدام على عملية إنتحار مكلفة ماديا باستحضار ما يتطلبه ملف الترشيح من آليات وموارد مالية كبيرة وكبيرة جدا.
خبرة التجارب السابقة والإستفادة من دروسها والتموقع الجديد الذي أصبح للمغرب وتطوير المنشآت الرياضية بشكل واقعي ومجسد على الأرض، يجب أن يستثمر على نحو جيد وأن يقودنا لاستغلاله بحكم بالغة كي لا يهرب منا الحلم المونديالي وهذه المرة للأبد، لأن أي فشل على مستوى المنافسة سيكون مدعاة للإحباط المستنزف للرغبة أولا وللقدرات ثانيا.
مبدأ المداورة الكفيل بإعادة المونديال للأراضي الإفريقية بعد أن يكون قد زار آسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية، سيجعل المغرب المرشح الأفضل وبالتزكية ليخلد المونديال المائوي على أراضيه بعد أن يتق شر المناورات الأمريكية ويتفادى معها خسارة مجانية سترفع عدد مرات ترشيحه لنفس عدد مرات مشاركته بالمونديال.

 

مواضيع ذات صلة