مبروك علينا الكان

لم نكن في حاجة لبشارة الزميل عبد الحفيظ الدراجي ولا لخربشته الفيسبوكية التي تكهنت بمصير «الكان» المقبل ومأواه الرسمي، كي نصل لحقيقة ساطعة كنا أول من زفها للمغاربة بإحتضان المغرب دورة 2019 وتجريد الكامرون منها.
لم نكن بحاجة لردود فعل رسمية من «الكان» ولا الجامعة ولا حتى من بول بيا رئيس دولة الكامرون ليثار نقاش عريض ويندلق مداد كبير بخصوص هذا الموضوع، لأن مصير الكان محسوم ومفصول فيه ومنذ مدة وسيكون بالمغرب ولو كره حياتو.
لكل وجبة مقبلات ولكل أكلة توابل وبهارات، وتوابل الكان المقبل تم تحضيرها بأثيوبيا وأضيف لها كثير من الملح هنا بالمغرب وصارت جاهزة لتقدم على طبق فضي شهر شتنبر المقبل بالعاصمة الغانية أكرا وبقرار المكتب التنفيذي للكاف.
سيستحيل على الكامرون حتى لو جندت جن سليمان ولو سخرت كل إمكانيات البلد أن تستجيب لشرط التنظيم بالمواصفات الجديدة التي فرضها ملتقى الصخيرات، برفع عدد المنتخبات لـ24 منتخبا وبفرض رزنامة يتعذر على بلد لا يتوفر على غير ملعب أحمد أحيدجو الإستجابة لها.
فطنت الكاف إلى أن خطئا مطبعيا إرتكب على عهد حياتو،و على أن توزيع تم بـ«الصولد» لمختلف الدورات المقبلة يفرض إعادة النظر فيه وعلى أن حياتو نفسه كان عليه أن يخجل وهو يمنح بلاده شرف التنظيم المقبل وهو العارف بخبايا البيت بل أن قمة الخجل أن تكون مدينة غاروا منتجع القطن بهذا البلد تتوفر على ملعب بمواصفات حقول البطاطس وحلبات الخيول، ويوضع هذا الملعب ضمن خانة الملاعب المرشحة لإستضافة الكان.
تابع المغاربة ومعهم الأفارقة كلهم مهزلة ملعب غاروا خلال مباراة الوداد ونادي القطن، وخلصوا لحقيقة التناقضات العريضة بين تنظيرات حياتو للأفارقة بتطوير منشآتهم وبين باب بيته الذي لم يقو على تنظيفه؟
قرار سحب الكان من الكامرون فرض قبلا وسيفرض بأكرا لاحقا و لو كلف ذلك ما كلف أحمد أحمد، والذي قال عبارتين  دالتين على هذا النقل» الكان المقبل سينظم بالبلد الأجمل الذي يعرفه كل الأفارقة «ثم عبارة» المكتب التنفيذي  للكاف وليس سلطات البلدان هي من تقرر من سينظم الكان ومتى وكيف».
قرار السحب تقرر فعليا بالغابون بعدما كانت مدينتي أوييم وبورجونتي مصدر إلهام لفوزي لقجع كي يدفع أحمد وباقي فرقاء المكتب التنفيذي للكاف ليراجعوا مواقفهم وهم يتابعون جحيم الإقامة ووحشة المقام و«شوهة» ملاعب لا تليق بالألفية الثالثة وسمعة القارة.
ما قاله ودونه عبد الحفيظ الدراجي ليس «سكوبا» جزائريا ولم يكن كذلك، بل هو همز ولمز من هذا المعلق لإتحاد الكرة ببلاده كي يكفوا عن تصدير الأوهام للشعب الشقيق بإحتضان الحدث الكروي الأرفع قاريا وعلى أنه محجوز للجار المغربي.
لذلك قال الدراجي لرئيس جامعة الكرة ببلاده في ختام التدوينة «صح النوم» وكأنه يقول له بدراجتنا المغربية «فيـق من النعاس».
آه من الأيام و تصاريفها، تلك الأيام التي تتداول بين الناس وسترد على جرأة حياتو بـ3 ضربات حين صنف الكان ضمن خانة المقدسات التي لا يقبل المساس يها وبتواريخها بعد أن دعاه المغرب لمرونة على مستوى التعديل.
فهاهي الكان تلعب بالصيف كما طرحها المغرب في قضية إيبولا ورفضها حياتو بشدة وصرامة، وها هي تلعب بـ 24 منتخبا  وها هي في طريقها لتسحب من بلاده وتقدم فوق طبق فضي ليس لغينيا الإستوائية كما قرر ذات يوم، بل للبلد الأجمل الموجود بالشمال بوصف صديقنا الملغاشي.

 

مواضيع ذات صلة