زياش ولا بلاش

قررت بمعزل عن متابعة مباراة الأسود التي إلتهموا فيها النسر المالي أن أرصد لاعبا واحدا لا غير في هذه المواجهة وهو حكيم زياش، لا لشيء سوى لضرب الشك باليقين ووضع كل ما كان يقوله هيرفي رونار في السابق على المحك بخصوص هذا اللاعب و ما إن كان بالفعل لا يتوفر على مقاس ومقومات صانع اللعب الذي نصبه الجمهور في هذا التخصص.
أمكنني وأنا أتابع تحركات حكيم وهو يوزع مثل الفراشة رحيقه في كل أرجاء الملعب وبتركيزه العالي الذي ينم عن حس إحترافي كبير وشخصية أكبر، على بلوغ الحقيقة الأكثر إيلاما وهي أن رونار أضاع علينا جوهرة ناذرة في مباريات حاسمة ومحطات كبيرة لعناد فارغ ومجاني أظهرت مباراة مالي أنه كان خطئا فادحا.
ما قام به زياش وهو الذي تحمل ضغطا وشدا عصبيا كبيرا في مباراة مالي لأنه كان موقنا أن هناك فئة من الجمهور إنما جاءت لرؤيته ولتقييمه، أكد على أنه هو القطعة الفريدة وهو المحور الذي كنا بحاجة إليه وهو ذروة السنام التي إفتقدها ظهر الأسود وهو الملهم الذي كانت تحتاجه المجموعة في لحظات إستعصائها وعجزها.
تمكنه الكبير وثقته العالية بالنفس والأكثر من هذا هدوء أعصابه في التعاطي مع فصول مباراة لم تكن سهلة وفي ظروف خاصة، قدمت الإنطباع على أن زياش هو لاعب الربط هو القائد الفعلي للجوقة والعازف الذي كانت تحتاجه ألحان الفريق الوطني كي لا تخرج نشازا.
مرر في مناسبات كثيرة وسجل في مناسبتين وحتى إصراره على تحويل ربع فرصة لفرصة الهدف من خلال طريقة إصطياده لضربة الجزاء، وتحكمه في الإيقاع وسلاسة ترويضه للكرة الشهد الذي كان يوزعه بالملعب جعلت البعض يحزن أكثر مما فرح والسبب هو أن الرعونة والعناد أضاعت علينا تواجد زياش في الكان ولو كان حاضرا لتغير واقع الأسود ومسارهم في هذا العرس الإفريقي.
بيسراه الناعمة وتمريراته التي كانت تطوي لاعبي مالي وتسحبهم خارج كل سياق ممكن، قدم حكيم زياش نفسه من جديد لهيرفي رونار وكذب شائعة أنه ليس جاهزا على المستوى البدني لمقارعة اللاعبين الأفارقة ولا هو قادر على مصاقرتهم وعراكهم كونه تفوق في نزالات عديدة وكان سيد أكثرها .
رائع جدا ما قدمه حكيم زياش العنصر الذي قال عنه كريم الأحمدي ذات يوم بعفوية وتلقائية لما سئل عن خبلافه مع رونار «حشومة ما يلعبش معانا زياش فهو كوايري بزاف».
ما قاله كريم الأحمدي بتلقائية وهو القريب جدا من حكيم والعارف بقدراته الفنية وبحسه الإبداعي تجسد أمام مالي واقعا وتابعناه جميعنا صوتا وصورة و ليس مجرد حكي.
من الآن فصاعدا وبعد المعاينة وبالدليل ما قام به زياش أمام النسور المالي لا بد وأن تدور رحى الأسود وكل خطط رونار حول هذا اللاعب مع تخويله صلاحيات أوسع ومساحات أكبر للإبداع لأنه لا يعقل أن يعاند ويكابر مدرب الأسود بمنح الفرص تلو الأخرى لبلهندة الذي أظهر أنه غير جاهز ولا مؤهل لما يتوقع وينتظر منه ويترك زياش بكل إبداعاته.
ولأنه تصالح معه بهولندا وأيقن أنه أخطا بحق تقدير ملكاته التقنية والإبداعية فعلى رونار أن يتصالح مع المنطق ويسحب الرقم 10 من بلهندة ويمنحه لحكيم الذي يستحقه.

 

مواضيع ذات صلة