زياش الغبي

كلما أعدت بذاكرة المراهق إستحضار مشاهد ذلك الهدف الأنطولوجي الذي وقعه الهداف الهولندي الخالد ماركو فان باسطن في اورو 88 بمرمى العملاق السوفياتي يومها داساييف من زاوية ضيقة ومستحيلة، إلا و استحضرت معها الإعتراف لهذا المهاجم الفذ بالعبقرية والنبوغ، وهو الذي فرض علينا في صيف تلك السنة تحت قيادة رائد الكرة الشاملة رينوس ميشلز التعلق بإعجاب بالمنتخب الهولندي البرتقالي وكرته الرائعة التي كانت تصدر المتعة للعين.
وكلما استحضرت روائع ماركو فان باسطن في الزمن الذهبي للميلان رفقة مواطنيه رود غوليت وفرانك رايكارد، إلا وحضرت معها الحسرة على ذلك الزمن الذي لم يواكبه ما يواكب نجوم اليوم من صخب إعلامي وغزو إلكتروني، لأن هذا الثلاثي فاق بمسافات ما قدمه «الإيميسين» وما يقدمه «البي بي سي»، فتعلقنا بفان باسطن كواحد من المهاجمين الأساطير بلعباته الهوائية ورأسياته وكل أطرافه ولم أشك للحظة واحدة في أن فان باسطن من الممكن أن يكون غبيا، لغاية اليوم الذي فكر فيه أن ينطق بهذه الصفة ويسقطها على اللاعب المغربي حكيم زياش.
مغاربة هولندا تصدوا لحملة مسعورة شنها الإعلام الهولندي على عدد من اللاعبين المغاربة الذين اعتنقوا مذهب الأسود على حساب عشق الطواحين، وعادوا ليذكروا فان باسطن لما تهجم ذات يوم على زياش ومارس عليه ضغوطات رهيبة مدربا لفريقه السابق وحتى بعدما إلتحق بالعارضة التقنية للمنتخب الهولندية لمنعه من تمثيل الأسود.
اليوم التاريخ يقول أن المغرب سيسافر لروسيا وسيلعب المونديال وهولندا خارج سرب الكبار ولم تقو حتى على اللحاق بالملحق الشرفي وغادرت بمهانة مجموعتها.
كان سيكون حكيم زياش الذي أضفى ألقا خاصا على الأسود غبيا لو اختار هولندا وسار على نهج بوشيبة وبوستة وبولحروز وأفلاي ممن رهنوا مستقبلهم بالأراضي المنخفضة ولم يخلدوا إسمهم بالشكل اللائق في السجلات الدولية.
وكان سيحسب غباء زياش مضاعفا لو ركب في نفس مركب مواطنه أنور الغازي الذي تعرض لذات المقلب وشرب من نفس الكأس التي شرب منها منير الحدادي وغيرهم من اللاعبين المغرر بهم لدقائق معدودات رفقة منتخبات النشأة وبعدها تطوى أسماؤهم كطي السجل للكتاب ويتم رميهم على الجانب.
اليوم حكيم زياش يعيش أميرا في عرين الأسود وينال التقدير اللائق به وعليه تدور رحى خط الوسط وما زال ينتظر منه الكثير وهو الذي لم تتجاوز مبارياته الرسمية 15 مباراة وحصيلة أرقامه جد محترمة وتبشر بمستقبل زاهر.
ومع كل الإحترام الذي ناله فان باسطن فهو اليوم مطالب بالإعتذار لحكيم زياش بعدما خسر الرهان وبعدما انتهى الحال بهولندا مقصية ومتخلفة عن 32 منتخبا الأفضل في العالم ليفرض عليها متابعة المونديال خلف شاشات التلفاز.
ومن حق حكيم زياش أن يختال ويزهو باختياره الحكيم بعدما تصدى لكل الطوفان الذي مورس عليه وأكد للهولنديين بالتصريح تارة والتلميح أخرى أن الدماء التي تجري في عروقه حمراء وليست برتقالية.
تذكرت زياش وما كان قد قاله فاسطن مقهورا في حقه، لأني على يقين أن نقطة التحول في مسار المنتخب المغربي والطفرة التي حدثت في أدائه والذروة التي بلغها، كانت نتيجة للمصالحة التي حدثت بين رونار وزياش ولكم أن تقارنوا بين واقع الأسود قبل تواجد حكيم وكيف صار عليه الأداء بعد قدومه.
لماركو فان باسطن أقول: «زياش أثبت أنه أذكى منك ومن كل الهولنديين الأغبياء، وعلى أنه اختار البرتقال المغربي الذي يسبب المغص لخصومه».

 

مواضيع ذات صلة