الوداد نسخة من ريال مدريد

صعب أن تكون في القمة ويطلبون منك أن تنزل لمن هم دونك تحت، أن تكون سابحا في الخيال العلمي ليخبروك أنك وصلت لمحطة الواقع بكل ألوان الظلمة المسيطرة عليه، بل أن تكون نجما متابعا فيخبرونك أن دورتك انتهت وستعود لتلعب دورك كأي كومبارس عادي، هذا هو واقع الوداد اليوم مع البطولة، واقع فريق تعايش لأشهر مع مسابقة الأبطال الإفريقية بكل الصخب المرافق لها، بكل الضجيج الذي تثيره وبكل المتابعة التي تحظى بها إعلاميا وجماهيريا.
لاعبو الوداد تحولوا لسوبرمانات ولنجوم فوق العادة باحتلال صدارة الصحف وعناوينها العريضة واحتلال المواقع الإلكترونية، وكيف لا يكونون كذلك وقد تسيدوا القارة وقد قطعوا رأس صنداونز وكفنوا زعيم الكرة الجزائرية واقتلعوا قرن فريق القرن بمصر وفجأة وجدوا أنفسهم يواجهون وادي زم والراسينغ، وفي ملاعب خالية على عروشها بعشب اصطناعي رديء.
ما حدث للاعبي الوداد كمن كان يحلم حلما ورديا جميلا واستفاق على كوشمار مرعب، لذلك نلمس انفصام الشخصية الذي وقع لهم وكيف استحال عليهم مطابقة هويتهم الإفريقية الفريدة من نوعها في مباريات البطولة التي خاضوها لغاية الآن وهم في حالة احتباس حتى لا أقول إشباع يحتاج صاحبه لعلاج قوي بالصدمة كي يستفيق ويعود لنفس إيقاعه السابق بنفس الريتم.
وما حدث مع الوداد حتى لا نتهم اللاعبين بالعقلية الهاوية التي تفشل في البقاء لفترة في القمة، حدث مع أكبر الأندية العالمية ولعل ريال مدريد ولو أن المقارنة قد لا تروق البعض هو الدليل الشافي لغليل كل من استعصى عليه فهم ما يجري بالقلعة الحمراء.
ريال مدريد وهو يتسيد أوروبا بالعصبة رقم 12 وللسنة الثانية تواليا وبسطوته على الجميع وتكريسه لمنطق التفوق في مباراة السوبر الأوروبي أمام مانشستر يونايتد وعودته 4 أيام بعد ذلك ليدهس برشلونة بـ 5 أهداف وبفريق من الإحتياطيين في سوبر إسبانيا، قال عنه البعض أنه الفريق الذي لن يقهر والفريق الذي سيصطاد الجميع و سيدهسهم بلا رحمة.
ما حدث بعد هذه الهلامية التي طبعت أداء الريال كان صعبا على البعض تصوره، بأن فشل الفريق بفيلق نجومه و أرمادة نفس اللاعبين الذين بلغوا كل هذا المجد في الفوز على فرق من طينة ليفانطي و بيتيس وسقط أمام خيرونا و تعادل من فالنسيا بملعبه.
إنه التجسيد الأقرب للمقارنة لفهم ما يجري مع الوداد ولاعبيه من أنه حين تقع حالة الإشباع وبلوغ القمة ونصف الكمال حتى لا أقول الكمال لأن الكمال لله وحده، لا بد وأن تعقبها دورة فراغ واحتباس يصعب على أي مدرب تفريغه وإيجاد السبل الكفيلة بتليينه لأن الحافز يتغير والشعور يتغير والسياق يتبدل، ويشعر لاعب أنك نزلت به من السدرة العالية لتهوى به في جب سحيق مظلم.
المسألة إذن ليست مرتبطة لا بلاعبين ولا بعموتا لأنهم نفس اللاعبين ونفس عموتا الذين وقعوا على مباريات خرافية وبروح انتصارية عالية قبل فترة قليلة من الآن في عصبة الأبطال.
غير مقبول أن يرمى بنشرقي بسهام النقد أسبوعا على رميه بالورد، وغير مقبول تبخيس قيمة الحداد ووصفه بالمحدود وهو الذي لعب بالقلب والروح وبسخاء كبير في عمق الأدغال، ومستحيل وصف عموتا بالخواف والمدرب الطالياني لأنها هي نفس الوصفة التي استعملها بالأمس بالعصبة وقادته لتلجيم البدري وتحنيط بول بوت وغيرهم وفرضت على منافسيه رفع قبعة الإحترام والتقدير له.
البعد السيكولوجي والحاجة لدماء جديدة تتدفق في شريان الوداد ولترويض ذهني للاعبين، هي الحلول الكفيل بعودة الحمراء لعنفوانها.

 

مواضيع ذات صلة