الحدادي أسد خائن

هاشتاغ وحملة كبيرة يتعرض لها اللاعب منير الحدادي من فئة واسعة من المغاربة عبر الفضاء الأزرق وباقي مواقع التواصل الإجتماعي، إعتراضا على رغبة اللاعب في تمثيل المنتخب الوطني مستقبلا واستبدال عشق الماطادور بهوى الأسود.
المتحمسون لفكرة المعارضة والذين بلغ بهم الأمر حد وصف اللاعب الحدادي بالخائن واستحضار تصريحاته رفقة والده، يوم دعاه فوزي لقجع لتمثيل الأسود وردها في وجهه وكلنا نستحضر هذه الذكرى وكيف قال لاحقا وهو يلعب دقائق معدودة رفقة الإسبان وبعدها إختفى، أنه ليس نادما على شيء، كل هؤلاء وجدوا في هذا الماضي ما شفع لهم إشهار الفيطو بوجه تغيير هذا اللعب لألوانه والتأكيد على أن المنتخب الوطني والمونديال هو للمقاتلين الذين إخترقوا الأدغال طولا وعرضا في التصفيات، وليس للاعب تم لفظه من طرف الإسبان بعدما تحايلوا عليه.
كلنا نستحضر قولة شهيرة كان الراحل الحسن الثاني قد أطلقها ذات يوم في أحد خطاباته العبقرية «إن الوطن غفور رحيم»، وهي المقولة التي سيكون لها مفعول السحر على المغاربة المغرر بهم داخل جبهة البوليساريو لنتابع بعدها مباشرة عدد العائدين لأرض الوطن وعدد الذين نفذت هذه المقولة بداخلهم فتركوا خلفهم هذه الشرذمة المارقة في المخيمات ليتنفسوا هواءا نقيا في وطنهم الأصلي فتعايشوا مع أفراده ولا أحد منهم إستشعر لاحقا أنه خائن.
لذلك يصح هذا الإسقاط على حالة منير الحدادي الذي غرر به الإسبان وعلى الذين يتفننون اليوم في تسميته ووصفه بالخائن، أن يستحضروا ظروف التخفيف الكفيلة بأن توجد آلاف الأعذار لهذا اللاعب يوم وضعت المطرقة على قفاه.
نتذكر أنه يومها سطعه نجمه بشكل صاروخي رفقة البارصا ونافس في فترة قصيرة ليونيل ميسي على تصدر مساحات الصحف، ويومها كان لإسبانيا المدرب فيسنتي ديلبوسكي الذي تنبأ له بمستقبل كبير وقال أنه يرى فيه رواوول جديد للكرة الإسبانية، فما كان منه إلا أن دعاه لصفوف منتخب الماطادور وخصه باستقبال غير عادي في المعسكر الذي سبق مباراة مقدونيا.
يومها أصر ديلبوسكي على أن يقف جل لاعبي منتخب إسبانيا للتصفيق على منير والإحتفال بعيد ميلاده وسط المعسكر وتقديم الهدايا له، وبقية الحكاية بعد مباراة مقدونيا وحكاية الدقائق العشرة التي لعبها الكل يعرفها.
لاعب في مقتبل العمر ويلعب أساسيا بالبارصا، ويشعر أن الدنيا فتحت له أحضانها على الواسع، ومعها يشعرونه أن مستقبل إستمراره ببرشلونة رهين باختياره المنتخب الإسباني من عدمه، مؤكدا أنه ما كان يملك لا حولا ولا قوة ولا سبيلا لغير إعلان ولائه للإسبان مكرها لا بطل.
ما عاشه الحدادي عاشه قبله لاعبون كثر منهم اللاعب الصربي الأصل كيركيش مع منتخب إسبانيا وبعد دقائق معدودة بقميص الماطادور ما عاد له أثر، ويعيشها عدد من المواهب التي تحمل جنسيتين في بطولات عديدة وما إن تلعب مباراة واحدة أو دقائق معدودة حتى ترمى على الجانب لتعيش في جلباب التهميش.
الظروف التي أحاطت بالحدادي يوم إختار إسبانيا واستفاقته اليوم من غيبوبته وإدراكه أن الإسبان وضعوا له السم في الدسم وأنهم ما آمنوا يومها به لاعبا فذا بقدر ما سعوا لمنعه من تمثيل المغرب بالإستناد لقانون الفيفا الذي يسير اليوم صوب التغيير، تستوجب التعامل ببعض الرأفة مع اللاعب وإلتماس الأعذار له وعدم رميه بسهام الخيانة.
المنتخب المغربي يحتاج في المونديال القادم لكافة أبنائه للحاملين جواز سفر مغربي وللذين تجري في عروقهم دماء مغربية، والحدادي واحد منها شريطة أن يثبت ذلك بالكفاءة والعرق والجهد ليلحق بالسفينة المتوجهة صوب روسيا.

 

مواضيع ذات صلة